05 October 2012 - 22:50
رمز الخبر: 5220
پ
فی ذکرى تأسیس حرکة الجهاد..
رسا/تقاریر- حذر الدکتور رمضان شلح الأمین العام لحرکة الجهاد الإسلامی من تصفیة القضیة الفلسطینیة، وقال أنها تتعرض لـ'محاولة تصفیة'، وانتقد عملیة التسویة والتضییق على المقاومة سواء بالتنسیق الأمنی فی الضفة، أو بـ'الالتزام الطوعی' بوقف المقاومة فی غزة.
"شلح" یدعو لإعادة بناء المشروع الوطنی ورفع مستوى مطالبه لیعبر عن الحق الفلسطینی الکامل


قال شلح فی کلمة متلفزة بثت عبر شاشات کبیرة أمام مهرجان حاشد نظم بمدینة غزة بمناسبة الذکرى الـ 25 لانطلاقة الجهاد الإسلامی أن القضیة الفلسطینیة تمر بـ 'مرحلة صعبة، وتتعرض لمحاولة تصفیة'.

وتحث شلح أمام عشرات الآلاف ممن حضروا مهرجان الانطلاقة عن محورین، هما المحور الفلسطینی، والمحور العربی والإسلامی.

وانتقد عملیة التفاوض مع (إسرائیل) منذ بدایتها، وقال أن هذه العملیة انتهت، وأشار إلى أن المطلوب هو 'إعادة بناء المشروع الوطنی الفلسطینی'، بعد أن أکد أن القضیة الفلسطینیة بات فی مأزق.

وأکد على ضرورة استمرار خیار المقاومة ضد الاحتلال، وشدد على أن (إسرائیل) 'ما وجدت لتبقى وستزول یوماً ما'.

کذلک انتقد اختزال القضیة الوطنیة الفلسطینیة فی المصالحة، کی لا تضیع القضیة حال تعطلت المصالحة لأی سبب.

وطالب شلح بمراجعة لسیاسة الدخول فی تهدئة مفتوحة، وقدم حلاً للخروج مما أسماه 'المأزق' الفلسطینی، وقال أنه یتمثل فی "إعادة بناء المشروع الوطنی ورفع مستوى مطالبه لیعبر عن الحق الفلسطینی الکامل".

على صعید آخر اعتبر الأمین العام لحرکة الجهاد الإسلامی أن الربیع العربی یمثل سلاح ذو حدین على القضیة الفلسطینیة.

ورأى أن الربیع العربی "أشغل العرب عن القضیة الفلسطینیة"، وتحدث عن الشق الإیجابی فی ثورات الربیع العربی، وقال أنه یعد "نافذة الأمل الذی تفتحه ثورات الشعوب لدعم وإسناد الشعب الفلسطینی"، لکنه قال أن الوقت لذلک غیر معلوم.

وتحدث شلح عن الأوضاع فی سوریة، وقال أن الوضع هناک 'یدمی القلب'، معتبراً أن الحل یجب أن یکون 'سیاسیا'، للخروج من المأزق 'لأن الخیار العسکری لن ینهی الأزمة'.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.