06 October 2012 - 08:35
رمز الخبر: 5223
پ
مدیر دائرة الإعلام الإسلامی فی قزوین:
رسا/ أخبار الحوزة المحلیة- قال الشیخ نعمة اللهی: لن یتخلى الشعب الإیرانی عن أهدافه العلیا وتطلعاته ولا عن قیم الثورة الإسلامیة حتى وإن تعرض للضغوط الاقتصادیة الکبیرة.
الثورة الإسلامیّة فی إیران أفشلت شعار الصهاینة "من النیل الى الفرات"

فی تصریح أدلى الى مراسل وکالة رسا للأنباء، أکد سماحة الشیخ علی نعمة اللهی، مدیر دائرة الإعلام الإسلامی فی قزوین، على أن الثورة الإسلامیّة فی إیران شکلت تحدیاً کبیراً للنظام السلطوی فی العالم، وقال: هذا هو السبب الرئیس فی محاربة النظام الإسلامی، لکنه برغم ذلک ترک تأثیراً کبیراً على الشعوب الحرة فی العالم وبدأت تحتذی به.

ولفت سماحته الى أن الجوهر المعنوی والثقافی والناشد للعدالة فی هذه الثورة أطلق الصحوة الإسلامیة فی العالم، متابعاً: کان الصهاینة یرفعون شعار "من النیل الى الفرات"، بید أن الثورة الإسلامیة أثبتت أن ذلک لا یعدو الشعار الأجوف، والیوم نرى أن الإسلام الأصیل انتشر ببرکة الثورة الإسلامیة فی کل بقاع العالم.

وشدد سماحته على أن الثورة الإسلامیّة فی إیران قلبت جمیع المعادلات السیاسیة فی العالم، مضیفاً: لم یکن أحد یتوقع هذا المستقبل للعالم؛ ذلک أنه لم یتم الالتفات الى عناصر قوة الشعوب ووحدتها والتوکل على الله فی أی من المعادلات السیاسیة المستقبلیة.

وأوضح أن الثورة الإسلامیة تستند الى خمسة رکائز: ماهیة الثورة، دور القائد، هدف النهضة، المکتسبات، مواجهة التحدیات، متابعاً: قامت هذه الثورة على مبدأ ولایة الفقیه، الأمر الذی لیس له مثیل فی العالم، والذی جعل الثورة أسوة عالمیة.

وأشار الى أن إمام الأمة الراحل (قدس سره) استطاع إأن یذل المستبدین والظالمین لکونه تلمیذاً فی مدرسة الإمام الصادق (ع)، وقال: أحرزت الجمهوریة الإسلامیة فی إیران نجاحاً باهراً فی جمیع المجالات، لکن ذلک لا یستدعی الغفلة عن الغزو الثقافی الذی یظهر کل یوم فی شکل جدید.

وأشار سماحته إلى المؤامرات المتواصلة على النظام الإسلامی طیلة العقود الثلاثة المنصرمة، مؤکداً على عدم جدوى الحظر الاقتصادی المفروض أیضاً، قائلاً: لن یتخلى الشعب الإیرانی عن أهدافه العلیا وتطلعاته ولا عن قیم الثورة الإسلامیة حتى وإن تعرض للضغوط الاقتصادیة الکبیرة.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.