10 October 2012 - 07:50
رمز الخبر: 5255
پ
مدیر البحوث فی جامعة باقر العلوم:
رسا/حوارات ـ اعتبر مدیر البحوث فی جامعة باقر العلوم الکائنة فی قم المقدسة أنّ تحقق الاقتصاد المقاوم فی البلاد من أجل تجاوز مرحلة الحصار والأزمات التی أوجدها الأعداء، یحتاج إلى تدبیر دقیق من قبل المسئولین وإلى تجنبهم السیاسات المرحلیة والعابرة.
الإقتصاد المقاوم لا یتحقق مع السیاسات المرحلیة والعابرة
 
فی إطار الحوار الذی أجراه معه مراسل وکالة رسا للأنباء، تطرّق سماحة حجة الإسلام والمسلمین مهدی گرجیان، مدیر البحوث فی جامعة باقر العلوم(ع) الکائنة فی قم المقدسة إلى انسجام مصطلح الاقتصاد المقاوم مع التعالیم الدینیة، وقال: توجد أسس منسجمة وخاصة للاقتصاد المقاوم فی التعالیم الدینی المتعلقة بالشریعة الإسلامیة المقدسة.

ولفت سماحته إلى ضرورة تثقیف المجتمع فی مجال الاقتصاد المقاوم، وقال: یوجد تناقض بین عرض البرامج الاستهلاکیة والدعایات للبضائع الکمالیة والسلع الفاخرة فی وسائل الإعلام الوطنیة وبین شعار الاقتصاد المقاوم.

وأشار سماحته إلى عداء الاستکبار العالمی القدیم للجمهوریة الإسلامیة، وقال: یجب أن لا نغض الطرف عن دعایات العدو على الصعید الاقتصادی، بل علینا أن نبذل قصارى جهودنا من أجل مواجهته.
ولفت سماحته إلى الدور المهم الذی تلعبه السلطة التشریعیة فی مجال الاقتصاد المقاوم، وقال: ینبغی للسلطة المقننة أن تتخذ القرارات المتعلقة بالخطط الاقتصادیة طویلة الأمد، فضلاً عن تجنب القوانین المعرقلة والسیاسات المرحلیة وولیدة الساعة.

وأکّد سماحته على أهمیة الدور الأساسی لطلبة الحوزة فی مجال الاقتصاد المقاوم، وقال: ینبغی للحوزویین أن یخصصوا القسط الأکبر من منابرهم للبحوث الاقتصادیة والمسائل العصریة، ویعینوا البلاد للنهوض بالثقافة الاقتصادیة.

کما أشار سماحة حجة الإسلام والمسلمین گرجیان إلى کلام الإمام الخمینی(ره) الذی قال فیه: (الحرب هی الحرب، وإن عزتنا وشرفنا فی الحرب)، مضیفاً: لقد کانت حربنا صعبة فی السابق، وفی الوقت الحاضر الحرب هی الحرب لکن مع تغییر فی أسلوبها حیث تقنعت هذه المرّة فی الحرب الاقتصادیة، ولو تمکّنا من المقاومة فی هذه الحرب والصمود کالسابق، فسیکون النصر حلیفنا بالتأکید.

وأکّد سماحته على ضرورة تعدیل النظرة الاقتصادیة لأبناء الشعب، وقال: علینا أن نقضی على الأجواء التی تؤدی إلى زیادة حالة الاضطراب الاقتصادی بین الناس، وأن ندیر دفة الوسائل المتعلقة بدنیا الاقتصاد بشکل جید.

وفی ختام حدیثه لفت مدیر البحوث فی جامعة باقر العلوم(ع) إلى أهمیة دور وسائل الإعلام فی موضوع الإقتصاد المقاوم، وقال: إنّ وقایة البلاد قبل تعرّضها للخطر، وإیجاد العلاج بعد وقوع الخطر هی مسؤولیة وسائل الإعلام، فلابد لنا أن نخرج من هذه الخطّة ورأسنا مرفوعة.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.