10 October 2012 - 17:09
رمز الخبر: 5258
پ
أستاذ البحث الخارج فی حوزة قم العلمیة:
رسا/أخبار الحوزة المحلیة ـ قال سماحة حجة الإسلام والمسلمین محسن فقیهی، أستاذ البحث الخارج فی حوزة قم العلمیة: إنّ وثوق الطالب بأستاذه من أهم شروط اختیار الأساتذة، ولو لم یعتقد الطالب بأستاذه، فمهما یمتلک هذا الأستاذ من العلم والتقوى، فإنّ کلامه سوف لا یؤثر فی الطالب.
لابد من وجود الثقة لدى الطالب بأستاذه
فی إطار الحوار الذی أجراه معه مراسل وکالة رسا للأنباء، أشار سماحة حجة الإسلام والمسلمین محسن فقیهی، أستاذ دروس البحث الخارج فی حوزة قم العلمیة إلى معاییر اختبار الأستاذ، وقال: إنّ وثوق الطالب بأستاذه من أهم شروط اختیار الأساتذة، ولو لم یعتقد الطالب بأستاذه، فمهما یمتلک هذا الأستاذ من العلم والتقوى، فإنّ کلامه سوف لا یؤثر فی الطالب.

وأشار سماحته إلى أنّ هناک فارق کبیر فی هذه المسألة بین علم الفقه والأصول والعلوم الأخرى، مضیفاً: لیس هناک حاجة لإیمان الطالب بأستاذه فی بعض العلوم کعلم الکیمیاء والفیزیاء، بل یکفی فی هذه العلوم مقدار علم الأستاذ وإبداعه، لکنّ وثوق الطالب بالأستاذ فی علم الفقه والأصول من أهم المسائل التی یجب أن تؤخذ بنظر الاعتبار.

وصرّح سماحته قائلاً: إنّ سلوک الأستاذ وتصرفاته فی علم الفقه وعلم الأصول، وطریقة حدیثه، ومزاحه، وحتى المعصیة التی یرتکبها کالکذب والغیبة، هی تحت رقابة الطلاب ومتابعتهم الدقیقة، فإذا شعر الطالب بأنّ أستاذه لا یلیق بمقام الأستاذیة، سوف لا یؤثر علم الأستاذ بهذا الطالب أبداً؛ ملفتاً إلى أنّ علم الأستاذ ومعرفته واطمئنان الطلاب له، یؤدی إلى تأثیر الأستاذ بطلابه.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.