14 October 2012 - 09:46
رمز الخبر: 5288
پ
المدیر العام لشؤون الطلبة فی الحوزة العلمیة
رسا/أخبار الحوزة المحلیة ـ دعا المدیر العام لشؤون الطلبة فی الحوزة العلمیة الحوزویین لدعم البلاد بالبحوث الفقهیة الاقتصادیة وتبیین توجیهات قائد الثورة الإسلامیة (دام ظله)؛ للمساعدة فی بناء النظام الاقتصادی وترشید البرامج الاقتصادیة، وإفشال الحرب النفسیة التی یشنّها الأعداء.
على الحوزة أن تدعم الحکومة بالبحوث الفقهیة المتعلقة بالنظام الاقتصادی
 
فی إطار الحوار الذی أجراه معه مراسل وکالة رسا للأنباء، أشار سماحة حجة الإسلام والمسلمین عباس رضوانی نسب إلى تسمیة العام الحالی بعام الإنتاج الوطنی ودعم العمل والاستثمار المحلی الإیرانی، من قبل ولی أمر المسلمین (حفظه الله)؛ دعماً لاقتصاد النظام الإسلامی، وقال: إنّ بعض الرؤساء الذین شارکوا فی قمة عدم الانحیاز التی أقیمت فی طهران، بعدما طالعوا مخطط الاقتصاد المقاوم للجمهوریة الإسلامیة الذی یهدف لتجاوز الأزمة، توقّعوا نجاح هذا المخطط وأعربوا عن ارتیاحهم له.

ولفت سماحته إلى اهتمام الدین الإسلامی الحنیف بالاقتصاد، وقال: إنّ الإخلاص، والإیمان، والمواظبة على العمل، والاهتمام بالمبانی الاقتصادیة للدین الإسلامی من الخصائص المهمة لتحقیق الاقتصاد المقاوم فی المجتمع؛ مضیفاً: إنّ منهج الترکیز على العدالة، والاهتمام بقطاع الإنتاج، واستثمار القوى الداخلیة فی العمل؛ من المستلزمات التی تلعب دوراً فی تحقق الاقتصاد المقاوم، ویجب على کافة المسئولین إبداء عنایة خاصة بها.

وشدد سماحته على ضرورة تکاتف السلطات الثلاث من أجل تحقیق الاقتصاد المقاوم فی البلاد، وقال: إنّ التکاتف والتعاون بین الحکومة والمجلس والقوّة القضائیة، وتجنّب اتخاذ المواقف المضادة من مستلزمات تحقق الاقتصاد المقاوم فی المجتمع الإیرانی الإسلامی.

وأشار سماحته إلى زیارة ولی أمر المسلمین (حفظه الله) الأخیرة إلى خراسان الشمالی، ووضعه للحلول التی تواجه النظام فی جمیع الحقب الحساسة، وقال: یجب على الجمیع الاهتمام بتوجیهات ولی أمر المسلمین التی ألقاها فی هذه الزیارة، وجعلها منهجاً اقتصادیاً للفرد وللبلد.
وأوضح سماحته أهمیة الدور الحیوی لطلبة الحوزات فی میدان الاقتصادی المقاوم، وقال: إنّ البحوث الفقهیة المتعلقة بالمجال الاقتصادی، وتبین توجیهات ولی أمر المسلمین (حفظه الله) الاقتصادیة على المنابر وخلال الکلمات من الوظائف الهامة للحوزویین، ومن العوامل التی تؤدی إلى إفشال الحرب النفسیة التی یثیرها الأعداء ضد الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة.

وفی ختام حدیثه أکّد سماحة حجة الإسلام والمسلمین رضوانی على أنّ الشعب هو اللبنة الأساسیة للاقتصاد، ومضى قائلاً: إنّ الشعب هو البنیة التحتیة للاقتصاد المقاوم، وهو الذی یُفشل الهجمة الشدیدة التی یوجهها الأعداء ویقضی على آثارها من خلال إخلاصه بعمله.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.