14 October 2012 - 12:55
رمز الخبر: 5290
پ
کرمزین للمقاومة والصمود فی البلدین؛
رسا / تقاریر ـ عقد التوأمة بین مدینتی دزفول الایرانیة وصور اللبنانیة کرمزین للمقاومة و الصمود فی البلدین وذلک بحضور مسؤولین من المدینتین.
عقد التوأمة بین مدینتی دزفول الایرانیة وصور اللبنانیة
أفاد مراسل وکالة رسا للأنباء من محافظة خوزستان، عقد مسؤولون من مدینة صور اللبنانیة وحزب الله اللبنانی ومسؤولون من مدینة دزفول و کذلک مدیر وسائل الاعلام فی مکتب رئاسة الجمهوریة اجتماعا فی صالة للإجتماعات فی مدینة المقاومة دزفول بهدف التوقیع على برتوكول التوأمة بین المدینتین اللتین تعتبران رمزاً للصمود و المقاومة فی لبنان و ایران.

وبرتوكول التوأمة بین دزفول الإیرانیة وصور البنانیة جاء فی عدید من البنود و ثلاثة نسخ تشمل التعاون الثقافی والسیاحی والزراعی والإقتصادی والریاضی بین المدینتین.

هذا وهنأ الرئیس احمدی نجاد فی رسالة وجهها الى مراسم التوأمة بین مدینتی دزفول و صور المقاومتین الذی عقد فی مدینة دزفول و دعا المسؤولین الى التعاون و الاستفادة من تجارب البلدین فی مضمار التنمیة و الإعمار و إزدهار الشعبین وأکد فی رسالته على توطید الروابط بین ایران و لبنان.

ومن جانبه صرح خطیب جمعة دزفول، سماحة السید محمد علی قاضی دزفولی، خلال هذا الاجتماع، قائلاً: المدینتین تعتبران معقلین للصمود امام هجوم المعتدین الاجانب و قد برز فیهما رجال و شخصیات کبیرة و هامة.

وإقترح سماحته تسمیه شارعین فی مدینة دزفول بأسمی الشهید عماد مغنیة و صور و فی صور ایضاً تسمیة شارع بإسم دزفول و اعرب عن أمله ان تکون هذه الخطوة بدایة للتعاون بین المدینتین فی کافة المجالات.
 
وحضر المؤتمر علی شرف الدین نائب عمدة صور وحسن دبوق، رئیس بلدیة مدینة صور وحاکم دزفول و رئیس مجلس بلدیة دزفول، وصرح عمدة صور ان تواجد الشباب فی القرارات الحاسمة فی ایران یعتبر أمراً هاماً.

وأضاف دبوق: ان الشعب اللبنانی بأدیانه المختلفة یعیش مع بعضه البعض و ان مجلس مدینة صور یتکون من 21 عضوراً بینهم 4 مسیحیین و 4 من السنة و 13 من الشیعة.

ومن ناحیته صرح علی شرف الدین، نائب عمدة صور، ان مدینة صور تقع فی الجنوب اللبنانی و بسبب مقاومتها و صمودها امام العدوان الصهیونی الغاصب اصبحت توصف بعاصمة المقاومة.

وأشار رئیس بلدیة دزفول، محمد علی دوایی فر، الی تاریخ هذه المدینة و وصفها بالمدینة الخضراء فی خوزستان، جنوب غرب إیران، قائلاً: قدمت هذه المدینة فی الحرب المفروضة 2600 شهیداً و 5 الف جریحا الذین قاوموا ضد الإحتلال البعثی.

وأضاف سماحته مشیراً الی برتوكول التوأمة بین دزفول وصور: الهدف الأساسی من هذا العمل هو إیجاد الوحدة و الصداقة بین البلدین و الإستفادة من الطاقة الاستیعابیة و التجارب الموجودة فی كلا المدینتین./9463

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.