19 October 2012 - 14:53
رمز الخبر: 5339
پ
فی رسالة العار..
رسا/العالم الإسلامی- أکدت الرئاسة المصریة، یوم أمس، صحة الرسالة الموجهة من مرسی إلى بیریز، ولتخفیف حجم الفضیحة ادعى المتحدث الرئاسی یاسر علی، إن صیغة الخطابات الدیبلوماسیة أمر بروتوکولی، وأن خطابات وزارة الخارجیة المصریة لترشیح السفراء الجدد موحدة، ولیس بها تمییز لأحد.
مرسی یصف الارهابی بیریز ب"صدیقی العظیم" ویتمنى لدولته(إسرائیل) الرغد


جاء ذلک بعد أن سُرّبت صورة الرسالة ممهورة بخاتم الرئاسة المصریة عبر موقع الکترونی إسرائیلی، حیث جاء فی نص رسالة مرسی الموجه إلى بیریز الآتی: "إلى صاحب الفخامة السید شیمون بیریز رئیس دولة (إسرائیل)- القوسین من التحریر-..
 
عزیزی وصدیقی العظیم، لما لی من شدید الرغبة فی اطراد علاقات المحبة التی تربط لحسن الحظ بلدینا، قد اخترت السفیر عاطف محمد سالم سید الأهل لیکون سفیراً فوق العادة ومفوضاً من قبلی لدى فخامتکم.

وإن ما خبرته من إخلاصه وهمته، وما رأیته من مقدرته فی المناصب العالیة التی تقلدها، مما یجعل لی وطید الرجاء فی أن یکون النجاح نصیبه فی تأدیة المهمة التی عهدت إلیه فیها.

ولاعتمادی على خبرته وعلى ما سیبذل من صادق الجهد لیکون أهلاً لعطف فخامتکم وحسن تقدیرها، أرجو فخامتکم أن تتفضلوا فتحوطوه بتأییدکم، وتولوه رعایتکم، وتتلقوا منه بالقبول وتمام الثقة ما یبلغه إلیکم من جانبی، ولا سیما إن کان لی الشرف بأن أعرب لفخامتکم عما أتمناه لشخصکم من السعادة، ولبلادکم من الرغد ". وختم مرسی الرسالة بعبارة «أیها الصدیق العزیز... صدیقک الوفی... محمد مرسی».

وکان أنصار الإخوان قد نفوا صحة الرسالة، إلا أن المتحدث الرسمی باسم رئاسة الجمهوریة المصریة، یاسر علی، أکد أن خطاب الرئیس الإخوانی للرئیس الإسرائیلی «صحیح مئة فی المئة».
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.