20 October 2012 - 08:12
رمز الخبر: 5342
پ
آیة الله شبستری، ممثل الولی الفقیه فی أذربیجان الشرقیة:
رسا/ أخبار الحوزة المحلیة- قال آیة الله شبستری: العدو یعی جیداً بأن تشکیل الهویة الموحدة للعالم الإسلامی تساوق التخلص من سیطرته سیاسیاً واقتصادیاً وثقافیاً.
حلم الأعداء یتجسد بإثارة الخلافات بین المسلمین

أفاد مراسل وکالة رسا للأنباء أن آیة الله الشیخ محسن مجتهد شبستری، ممثل الولی الفقیه فی محافظة أذربیجان الشرقیة، قال: یجب على الجمیع فی العالم الإسلامی إدراک عظمة عید الغدیر والاهتمام بإشاعة ثقافة الغدیر ودعم الولایة والإمامة.

ولفت سماحته لدى استقباله اللجنة المشرفة على تنظیم مهرجان "الغدیر والصحوة الإسلامیة" الى أن أهم إشکالیات العالم الإسلامی هی القیادة الإلهیة، مردفاً: اعتبر عید الغدیر عید الله الأکبر بسبب الإعلان عن ولایة أمیر المؤمنین بواسطة الوحی الإلهی وعلى لسان النبی الأکرم (ص) یوم صدح بقوله تعالى: «الیوم أکملت لکم دینکم و أتممت علیکم نعمتی و رضیت لکم الإسلام دیناً».

وسلط سماحته الضوء على أدلة حدیث الغدیر، قائلاً: خطبة الغدیر تبلغ حد التواتر لدى مذهب التشیع، وأشیر لها فی المذاهب الإسلامیة الأخرى أیضاً. ولا ریب أن ولایة أمیر المؤمنین (ع) ستمنع عند تحققها الفرقة فی المجتمع الإسلامی وتحول دون استغلال الأعداء للأوضاع.

وشدد على أن الإساءة الى نبی الإسلام (ص) وسائر المقدسات الإسلامیة نابعة من عدم توحد المسلمین حول محور الولایة والإمامة، متابعاً: إن الاختلاف بین مکونات العالم الإسلامی لا زال یمثل حلم الأعداء، ولا یخفى أن هدف الاستکبار من تشتیت المجتمع الإسلامی هو الهیمنة على ثروات البلدان الإسلامیة.

واعتبر الشکر الحقیقی لنعمة الولایة یمر عبر طریق التبعیة لتوجیهات قائد الثورة الإسلامیة، مضیفاً: إن عید الغدیر له القدرة على لمّ شمل المسلمین وتوحید کلمتهم، والعدو یعی جیداً بأن تشکیل الهویة الموحدة للعالم الإسلامی تعنی التخلص من سیطرته سیاسیاً واقتصادیاً وثقافیاً.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.