23 October 2012 - 21:21
رمز الخبر: 5364
پ
أستاذ الفقه فی حوزة قم العلمیة:
رسا/أخبار الحوزة المحلیة ـ قال سماحة حجة الإسلام والمسلمین سیدهاشم بطحایی الأستاذ فی حوزة قم العلمیة: لقد أحیا الإمام محمد الباقر(ع) سنّة النبی الأکرم (ص) وسیرته، وکانت جهود هذا الإمام وسیاسیة الحکیمة سبباً لحفظ الأحادیث النبویة.
الإمام الباقر أحیا سنّة النبی الأکرم وسیرته
 
قدّم سماحة حجة الإسلام والمسلمین سیدهاشم بطحایی، تعازیه بمناسبة حلول ذکرى شهادة الإمام محمد الباقر(ع)، إلى کافة أبناء البشریة والعالم الإسلامی.

وقال: إنّ الإمام محمد الباقر(ع) الذی حضر واقعة کربلاء ولم یزل طفلاً یبلغ من العمر أربعة أعوام، وشهد ما جرى فیها من أحداث مریرة عن قرب، وتحمّل أعباء الطریق کأبیه الإمام السجاد(ع) من نینوا إلى الکوفة، ومن الکوفة إلى الشام، ومن الشام إلى المدینة؛ أختیر من قبل الله تعالى خلیفة لأبیه لمنصب الإمامة.

وأضاف: لقد تصدّى الإمام محمد الباقر(ع) لمنصب الإمامة فی زمان بلغت به قوّة بنی أمیة ذروتها؛ لاسیما فی زمان هشام بن عبدالملک، الذی کان من أشد وأعنف وأخطر خلفاء بنی أمیة، إلا أنّ الإمام(ع) تحمّل جمیع الصعاب من أجل الحفاظ على میراث النبی الأکرم(ص) بصورة جیدة، وأوجد الأرضیة المناسبة لتربیة العلماء والمفکرین.

وأوضح سماحته بأنّ سنّة النبی الأکرم(ص) الحقیقیة، کانت تمرّ فی حالة من الضعف فی زمان بنی أمیة، بحیث کانت حتى الروایات والأحادیث تُنقل على خلاف حقیقتها، ملفتاً إلى أنّ سیرة الإمام الباقر(ع) وسیاسته کانت أسوة للجمیع، بعد أن تمکّن من إحیاء سنّة النبی الأکرم(ص)، وأوجد أرضیة مناسبة لابنه الإمام جعفر الصادق(ع) فی هذا المجال.

وأشار سماحة حجة الإسلام والمسلمین بطحایی إلى أنّ المسلمین ضاقوا بسلوک بنی أمیة ذرعاً وهم یعیشون فی ذروة قدرتهم، وأخذوا یشعرون بالإحباط والیأس من هذه الثلة الضالة، وقال: وإنّ لم یتعرّض الأئمة لمواجهة الأعداء بعد حادثة کربلاء بسبب عدم توفر الأرضیة المناسبة، وقلة وجود الشیعة المخلصین، إلا أنّ الإمام الباقر(ع) تمکّن من السیطرة على الأوضاع  من خلال التدبیر والسیاسة الحکیمة؛ متابعاً: إنّ والد الإمام الباقر(ع) انتهج فی سیاسیته سلوک الدعاء والتضرّع، کما اتجه ولده إلى المیدان العلمی؛ ولو لم یبذل الإمام الباقر(ع) جهوده من أجل إحیاء سنّة النبی الأکرم(ع)، لذهبت الکثیر من الأحادیث، وتُرکت سنّة النبی(ص)، وهجرها الناس.

وأکّد سماحته على أنّ الإمام الباقر(ع) والإمام الصادق(ع) لو لم یبذلا جهودهما ولم تکن لهم تلک السیاسة الحکیمة، فلعلنا لم نشهد الیوم من الروایات والاحادیث الأصیلة شیئاً؛ مضیفاً: إنّ الإمام الباقر قام بحفظ سنّة النبی الأکرم(ص) وإرساء دعائمها بعد الإمام علی، والإمام الحسن، والإمام الحسین، والإمام السجاد علیهم السلام.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.