24 October 2012 - 15:34
رمز الخبر: 5371
پ
البحرین:
رسا/تقاریر- للیوم السادس على التوالی تعیش منطقة العکر جنوب العاصمة المنامة فی البحرین تحت الحصار الغاشم، والذی بدأ منذ لیل الخمیس الفائت بعد مقتل شرطی؛ لمعاقبة الأهالی جماعیاً ولممارسة الإرهاب الرسمی والبطش الأمنی الذی تتعامل وفقه قوات النظام مع المواطنین.
ویستمر حصار العکر
وتطوق قوات النظام منطقة العکر من کل الجهات وتضیق خناقها على الأهالی فی إطار منهجیتها الأمنیة القمعیة التی توجه بها بطشها وإنتقامها من المواطنین.

وبالرغم من مرور کل هذه المدة إلا أن القوات لا تزال تعسکر فی محیط المنطقة وفی مداخلها الرئیسیة والفرعیة، بعد جولات من الإقتحامات والإرهاب الرسمی الذی شارک فیه الطیران المروحی واقتحامات مروعة لمنازل الآمنین فی المنطقة واعتقالات بشکل غیر قانونی.

حیث تجوب مدرعات وسیارات الأمن فی المنطقة بسرعة جنونیة من أجل منع المواطنین من ممارسة حیاتهم ولبث الرعب والخوف فی نفوسهم.

وأطلقت القوات القنابل والغازات فی المنطقة دون وجود أی سبب سوى بث الرعب فی نفوس الاهالی المحاصرین .

وضیقت القوات الخناق أکثر على أهالی منطقة العکر الذین یمنعون من الخروج وتمنع سیارات المؤن الغذائیة والمواد الأساسیة من الدخول کما تمنع سیارات الإسعاف والنظافة وغیرها، إلى جانب تعطل الدراسة بالمدارس داخل المنطقة.

وتطوق قوات القمع المنطقة بالکامل من کل الجهات کما لو أنها تسجن الأهالی من أطفال وشیوخ ونساء، الأمر الذی یکشف الإستهداف الرسمی المنظم ضمن سیاسة العقاب الجماعی.

ومنع النظام وصول ای مساعدات إنسانیة لأهالی العکر التی حملتها جموع المواطنین، وواجهتهم القوات بالرفض والقمع والملاحقات.

وأطلقت القوات الرصاص الإنشطاری (الشوزن) والغازات القاتلة على المناطق المحاذیة لمنطقة العکر والتی خرجت فیها تظاهرات للمطالبة بفک الحصار عن جارتهم، کما استخدمت القوات القوة المفرطة ضد 3 محاولات للمواطنین والشخصیات السیاسیة والنشطاء من الدخول للمنطقة وکسر الحصار.
ودعت قوى المعارضة لکسر الحصار عن المنطقة بالطرق السلمیة..
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.