26 October 2012 - 13:11
رمز الخبر: 5387
پ
ممثل الولی الفقیه فی أردبیل:
رسا/ أخبار الحوزة المحلیة- شدد السید عاملی على أن الثقافة الحسینیة تصنع مجتمعاً مثالیاً، وقال: الثقافة الحسینیة الثرة أهم عوامل سعادة المجتمع البشری وسموه.
الثقافة الحسینیة هی السبیل الأفضل لإنقاذ البشریة من الاستبداد<BR>
أفاد مراسل وکالة رسا للأنباء أن سماحة السید حسن عاملی، ممثل الولی الفقیه فی محافظة أردبیل، قال فی ندوة محلیة: الثقافة الحسینیة الثرة أهم عوامل سعادة المجتمع البشری وسموه.

وشدد على أن الثقافة الحسینیة تصنع مجتمعاً مثالیاً، وقال: لا ریب فی أن هذه الثقافة هی السبیل الأفضل لإنقاذ البشریة من الاستبداد فی العصر الحالی؛ وهذا هو السبب الذی دعا الحاقدین الى الإساءة الى العترة الطاهرة للنبی المصطفى (ص).

ولفت الى أن الإساة الى ساحة القرآن الکریم والنبی الأکرم (ص) والأئمة الأطهار (ع) تمثل قمة الضلال لأعداء الإسلام، مضیفاً: الظروف الحالیة السائدة فی العالم تستدعی سلوک طریق أبی عبد الله الحسین (ع)، وإلا فلن تذق البشریة طعم الراحة، کما أنها الیوم تنتظر ظهور المنقذ للعالم لینتقم من الظلمة والجائرین.

ومضى سماحته فی القول: کما أن النبی الأعظم (ص) ذرف الدموع على سبطه المظلوم الإمام الحسین (ع)، فإننا کذلک نحیی هذه السنة النبویة العطرة ونعرب عن خالص حبنا لسید الشهداء (ع)، ونعلن أننا لن نتخلى عن طریق الجهاد مهما فعل الأعداء.

وأکد على أن الأعداء یشنون الیوم حملة شرسة، على معتقدات التشیع ولا سیما الثقافة الحسینیة عن طریق القنوات الفضائیة ووسائل الإعلام العامة، مردفاً: إن أفضل إقدام عملی لمواجهة هذه الحملة هو إحیاء ثقافة عاشوراء بواسطة إقامة العزاء ومراسیم الزیارة.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.