26 October 2012 - 13:12
رمز الخبر: 5388
پ
آیة الله شبستری، ممثل الولی الفقیه فی أذربیجان الشرقیة:
رسا/ أخبار الحوزة المحلیة- قال آیة الله شبستری: لا ینبغی التأثر بالحرب الإعلامیة والغزو الثقافی المنظم الذی یشنه الأعداء؛ فالبلدان الإسلامیة تمتلک من الثروات والطاقات الهائلة ما یؤهلها للنصر والغلبة.
هدف الأعداء هو النیل من ولایة الفقیه

أفاد مراسل وکالة رسا للأنباء من تبریز أن سماحة آیة الله الشیخ محسن مجتهد شبستری، ممثل الولی الفقیه فی محافظة أذربیجان الشرقیة، قال: إن أعداء النظام الإسلامی فی إیران عجزوا عن مواجهة إیران فعمدوا الى الإساءة الى المقدسات الدینیة وقطع بث القنوات الفضائیة الإیرانیة کحل للحفاظ على ماء وجههم.

وتابع سماحته مشیراً الى الازدواجیة فی التعامل الغربی، قائلاً: رأى العالم بوضوح أن دعاة حقوق الإنسان وحریة التعبیر کیف وجهوا الإساءة الى مقدسات المسلمین تحت ذریعة حریة التعبیر، لکنهم قطعوا بث الفضائیات الإیرانیة ولم یتیحوا لها حریة التعبیر عن رأیها.

ولفت سماحته الى مکائد الإعلام الغربی فی محاولة عزل الشعب عن الحکومة، مبیناً: إن بث الشائعات وإطلاق حرب نفسیة فی السوق والتهدید والوعید وإلصاق الأکاذیب والإساءة الى المقدسات الدینیة کلها تأتی فی إطار السیاسات السلطویة والاستعماریة الغربیة فی المنطقة.

وأکد سماحته على أن الدیمقراطیة التی یدعو لها الغرب لا تعدو تأمین المصالح لها وللکیان الصهیونی فی إسرائیل، مردفاً: لا ینبغی التأثر بالحرب الإعلامیة والغزو الثقافی المنظم الذی یشنه الأعداء؛ فالبلدان الإسلامیة تمتلک من الثروات والطاقات الهائلة ما یؤهلها للنصر والغلبة.

واعتبر سماحته ولاء الشعب الإیرانی للإسلام والنظام الإسلامی هو السر فی تجاوز الحظر والتهدیدات الفارغة، وقال: لقد صُمم النظام الإسلامی فی إیران المستوحى من الفقه الشیعی على أساس الدفاع عن الشعوب المظلومة والمضطهدة حیال الاستکبار والتصدی للسلوک الاستعماری الغربی.

وشدد على أن محور مؤامرات الأعداء هو النیل من ولایة الفقیه من أجل الإطاحة بالنظام الإسلامی القائم، متابعاً: بعد أن أدرک العدو الدور الکبیر لولایة الفقیه عقب انتصار الثورة الاسلامیة فی إیران، وجه سهامه ونباله فی حربه الإعلامیة الشرسة إلیها لتسهیل تحقیق مآربه الخبیثة.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.