27 October 2012 - 15:57
رمز الخبر: 5393
پ
الشیخ علی رحمانی سبزواری:
رسا/أخبار الحوزة المحلیة ـ قال أستاذ دروس البحث الخارج فی حوزة قم العلمیة، الشیخ علی رحمانی سبزواری : یجب أن یکون الأستاذ متمسّکاً بالأحکام الشرعیة ومتقیّداً بالآداب الدینیة؛ لیکون له تأثیر على أخلاق وتقوى وعمل الطلاب، فضلاً عن التأثیر على علمیتهم.
الأستاذ اللائق مَنْ یتمسّک بالأحکام الشرعیة والآداب الدینیة
 
فی حوار معه أشار سماحة حجة الشیخ علی رحمانی سبزواری إلى تجربته التدریسیة التی دامت 40 عاماً، وتناول خلال هذا الحوار صفات وخصائص الأستاذ اللائق.

واعتبر سماحته التمتع بالروحیة البسیطة والمتواضعة من الخصائص المهمّة للأستاذ اللائق، وقال: ینبغی للأستاذ أن یتعامل مع الطلاب بحیث یشعرون بالراحة، ویعتبر نفسه واحداً منهم، مع فارق واحد بأن یکون شخصاً فاضلاً وهم بحاجة لفضله.

وأشار سماحته إلى أهمیة تحلّی الأستاذ بصفة التقوى، وقال: یجب أن یکون الأستاذ متمسّکاً بالأحکام الشرعیة ومتقیّداً بالآداب الدینیة؛ لیکون له تأثیر على أخلاق وتقوى وعمل الطلاب، فضلاً عن التأثیر على علمیتهم؛ مضیفاً: ینبغی للأستاذ أن یکون دقیقاً فی کلامه وعمله؛ لأنّ عمله هو نوع من تبلیغ الدین إلى الفطرة.

وعدّ سماحته الترکیز على القضایا الاجتماعیة والسیاسیة والتأکید على ضرورة تشخیص العدو من الصدیق خلال الدروس، من خصائص الأستاذ النموذجی، وقال: یجب على الأستاذ أن یرسم خطوط الحیاة العریضة لطلابه، ویعلّم الطلاب بأنّ التولی والتبری من أهم القضایا الحیاتیة؛ موضحاً: إنّ الشخص الذی یکسب فضلاً وعلماً دون أن یتعلّم السیرة العملیة والاجتماعیة ومنهج الحیاة وأسلوبها الصحیح؛ سوف لا یمکنه تحدید العدو من الصدیق، ولاشک بأنّه سوف لا یتمکن من التوصل لهدفه.

وختم سماحته حدیثه بالقول: یجب على الأستاذ أن یعلّم طلابه الخصائص الأخلاقیة والسیاسیة؛ لکی یواکبوا مسیرتهم الدراسیة مع الأفکار النیرة، ویتمکّنوا من تشخیص العدو من الصدیق، ویتعلموا اتخاذ المواقف السیاسیة الصحیحة؛ لیکونوا لائقین للدین والنظام والحوزة العلمیة.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.