29 October 2012 - 07:29
رمز الخبر: 5398
پ
عمید کلیة الإذاعة والتلفزیون فی قم:
رسا/تقاریر- شدد عمید کلیة الإذاعة والتلفزیون فی مدینة قم على ضرورة الاکتفاء الذاتی فی المنتج الإعلامی، ودعا إلى إنتاج الأجهزة المتعلقة بالقنوات الخارجیة وتنمیتها دون الحاجة إلى القنوات الفضائیة الغربیة.
ندعو للاکتفاء الذاتی فی المنتج الإعلامی وتنمیة القنوات الخارجیة
 
 أشار السید کمال اکبری، عمید کلیة الإذاعة والتلفزیون فی مدینة قم إلى وضعیة البروتوکولات والقوانین الدولیة الخاصة بوسائل الإعلام التابعة لمختلف الدول، وقال: إنّ جمیع الإجراءات التی اتخذتها مؤسسة الإذاعة والتلفزیون لحد الآن، هدفها الحفاظ على مقررات الدول المختلفة، ورعایة القوانین الدولیة.

واعتبر إجراء الغرب بقطع القنوات الإعلامیة الخارجیة مخالف لأصل حریة الرأی والفکر، وقال: لقد أقدم الغرب على إجراء سیاسی أحادی الجانب لا یرتکز على الخبرة، بدون رعایة الأصول القانونیة أو أخذ المقررات الدولیة بنظر الاعتبار.

ولفت اکبری إلى أنّ وسائل الإعلام فی الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة لا تقوم بنشر سوى الرسالة الدینیة المرتکزة على الفطرة الإنسانیة، مؤکّداً على أنّ وسائل الإعلام هذه لها دور بارز فی الصحوة الإسلامیة والنهضة الفکریة فی البلدان الغربیة.

وأضاف قائلاًً: إنّ إجراء الغرب القبیح وغیر الأخلاقی فی قطع بثّ القنوات الخارجیة ناشئ من عدم قدرته على مواجهة برامج وسائل الإعلام الإیرانیة؛ وتابع کلامه بالقول: لیعلم الجمیع أنّ وسائل إعلامنا تمتلک قدرة فائقة، ویمکن لها أن تنقل المادة الإعلامیة الدینیة بشکل ممتاز، وهذا هو الأمر الذی یبعث على خشیة الأعداء؛ لذلک علینا أن نحافظ على مکانتنا ومکانة وسائلنا الإعلامیة فی العالم، ولا نتنازل فی میدان الدفاع عن حقّنا والحفاظ على نقاط قوتنا.

ووصف اکبری الوصول إلى الاکتفاء الذاتی فی المیدان الإعلامی بالمسألة المهمّة، وقال: یجب أن نسیر نحو نقطة تجعلنا قادرین على إیصال رسالة الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة والبحوث الإسلامیة إلى الأوساط الداخلیة والخارجیة دون الحاجة إلى وسائل الإعلام الغربیة؛ مضیفاً: یجب أن نحصل على الوسائل اللازمة لنشر وتنمیة شبکاتنا الإعلامیة دون الحاجة إلى القنوات الفضائیة الغربیة، وهذا الأمر ممکن التحقق بالنظر لما حققناه فی البلاد من اکتفاء ذاتی ضمن مجالات مختلفة، ونحن على أمل الوصول إلى الاکتفاء الذاتی ضمن المجال الإعلامی فی المستقبل القریب.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.