30 October 2012 - 22:23
رمز الخبر: 5405
پ
آیة الله صافی فی رسالة الى مؤتمر "الإمام الهادی (ع) سیرة وعطاء"..
رسا/ أخبار الحوزة المحلیة- قال آیة الله صافی: الزیارة الجامعة الکبیرة من أهم تراث الإمام الهادی (ع)، وهی زاخرة بالمعارف السامیة وبیان المنزلة الرفیعة للأئمة المعصومین (ع) وبیان منزلتهم الرفیعة.
استطاع الإمام الإسهام فی صیانة ثقافة التشیع برغم أنه عاش فی عصر ملیء بالمشاحنات والنزاعات<BR>
أفاد مراسل وکالة رسا للأنباء أن المرجع الدینی سماحة آیة الله لطف الله صافی کلبایکانی بعث برسالة الى مؤتمر "الإمام الهادی (ع) سیرة وعطاء"، دعا فیها الى الحوزویین الى إیلاء مزید من الاهتمام بزیارة الجامعة الکبیرة.

وبارک سماحته للمنظمین عقد هذا المؤتمر الکبیر، مضیفاً: برغم أن الإمام علی الهادی (ع) عاش فی عصر ملیء بالمشاحنات والنزاعات وبرغم التضییق علیه، استطاع الإسهام فی صیانة ثقافة التشیع، الثقافة الإسلامیة الرصینة، وأداء مهامه فی الإمامة على النحو الأکمل، وتنشئة عدد من کبار العلماء فی العلوم الإسلامیة المختلفة، خاصة التفسیر والحدیث.

وشدد سماحته على أن الصدیق والعدو متفقون على معالی صفاته ومکارم أخلاقه وعظمة مقامه، متابعاً: إنه الإمام العاشر من أئمة الشیعة الاثنی عشر الذین بشر بهم النبی الکریم (ص) فی روایات متواترة من الفریقین، لا سیما المسانید والصحاح والجوامع الحدیثیة لدى أهل السنة، مؤکدة على قوله تعالى: «وَ لِکُلِّ قَوْمٍ هَادٍ».

ولفت الى ضرورة تعلم العلوم المأثورة عن هذا الإمام الهمام (ع) والتأسی بمکارمه الأخلاقیة وصفاته المعنویة، مردفاً: تعتبر الزیارة الجامعة الکبیرة من أهم تراث الإمام الهادی (ع)، وهی زاخرة بالمعارف السامیة والتعریف بالأئمة المعصومین (ع) وبیان منزلتهم الرفیعة، ولا ینبغی أن نقصر فی بیان النماذج الإنسانیة الکفیلة بتوفیر السعادة الدنیویة والأخرویة للبشریة.

وأوضح أن المسؤولیة الواقعة على عاتق العلماء فی عصرنا الراهن جسیمة بسبب مساعی الأعداء الرامیة الى حرمان الشریحة الشابة من الهدایة الإلهیة، وقال: نأمل أن ینجح هذا المؤتمر وأمثاله فی التعریف بأئمة الدین الذین هم هداة الأمة، ونستطیع من خلاله أداء جزء من الدین الذی علینا للإسلام العزیز والقرآن الکریم.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.