30 October 2012 - 22:23
رمز الخبر: 5407
پ
آیة الله طبرسی، ممثل الولی الفقیه فی مازندران:
رسا/ أخبار الحوزة المحلیة- أکد آیة الله طبرسی على أن الدفاع المقدس تمکن فی المجالات السیاسیة والعسکریة والاجتماعیة والثقافیة من قلب المعادلات العالمیة المتداولة فی العالم.
الثورة الإسلامیّة فی إیران ولیدة الغدیر<BR>
أفاد مراسل وکالة رسا للأنباء أن آیة الله نور الله طبرسی، ممثل الولی الفقیه فی محافظة مازندران، قال مشیراً الى دور حرس الثورة الإسلامیة فی نصرة الثورة الإسلامیة: إن صمود إیران الإسلامیة أمام الاعتداء الشامل للعدو بفعل روح الوحدة والإیمان الراسخ فی ظل قیادة الإمام الخمینی (قدس سره) أدى الى إحیاء المذهب الأصیل والحرکات الإیدیولوجیة والتحرریة فی العالم.

وأضاف سماحته خلال لقائه بالمتقاعدین من الحرس الثوری، قائلاً: تمکن الدفاع المقدس فی المجالات السیاسیة والعسکریة والاجتماعیة والثقافیة من قلب المعادلات العالمیة المتداولة فی العالم، وإبطال التفاسیر المادیة للمادیین؛ الأمر الذی سیخلد هذه الحادثة العظیمة فی مخیلة الشعب الإیرانی.

ولفت سماحته الى ضرورة نقل القیم الدینیة والإنسانیة السائدة إبان فترة الدفاع المقدس الى الجیل الحالی، مضیفاً: لقد ضحى الأعزاء إذ ذاک بأرواحهم الغالیة بحکم البصیرة العالیة لدیهم وصدوا الهجمات العسکریة الواسعة للأعداء، وبالتالی منعوهم من تحقیق أهدافهم المشؤومة.

وأشار سماحته الى الحملات المتعددة وعلى الأصعدة المختلفة التی تتعرض لها الجمهوریة الإسلامیة فی إیران، متابعاً: برغم أننا کنا نمرّ بظروف حساسة وأوضاع حرجة جداً حین باغتنا العدو بالهجوم، إلا أن جنودنا الغیارى وأبناءنا البواسل تجاوزوا المحن وهم مرفوعو الرأس عالیاً.
وأکد سماحته على أن حضور المقاتلین فی جبهات الحق ضد الباطل رفع رأس إیران الإسلامیة حتى صارت البلدان الأخرى تتأسى بها، مبیناً: لقد سلح الإمام الراحل (قدس سره) الشعب بسلاح الإیمان، وضاعف من قدرات إیران بتشکیل الحرس الثوری.

وأوضح سماحته بأن اقتدار إیران الإسلامیة الیوم فی العالم مدین للإیمان بولایة الفقیه، قائلاً: اکتسب هذا النظام الإسلامی العزة والاقتدار فی ظل ولایة الفقیه والقیادة الحکیمة لقائد الثورة الإسلامیة.

وفی الختام، أشار سماحته الى أن قوة إیران الاسلامیة مستمدة من الإمامة والنبوة، متابعاً: الثورة الإسلامیة فی إیران ولیدة الغدیر، وهذه الثورة متممة لثورة إبراهیم الخلیل (ع) وإسماعیل (ع) والنبی محمد (ص).
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.