31 October 2012 - 08:29
رمز الخبر: 5411
پ
آیة الله علوی جرجانی:
رسا/ أخبار الحوزة المحلیة- قال آیة الله علوی: یمتحن الله المؤمنین فی هذه الحیاة الدنیا لیکونوا من السعداء فی الآخرة، وأما من أمعن فی الکفر فیمهله الله فی الدنیا لیعذبه فی الآخرة عذاباً شدیداً.
الإیمان بالله تعالى ورعایة التقوى یوجبان سعادة الإنسان<BR>
أفاد مراسل وکالة رسا للأنباء أن آیة الله السید محمد علی علوی جرجانی، الأستاذ البارز فی حوزة قم العلمیة، أکد على أن شهر ذی الحجة هو شهر اٌلإمامة والولایة، وقال: ما أسهم فی عظمة شهر ذی الحجة، ذکرى زواج النورین، الإمام علی (ع) والسیدة فاطمة الزظهراء (س)، وکذلک عید الغدیر الأغر.

واعتبر سماحته موالاة أمیر المؤمنین (ع) من افتخارات التشیع، متابعاً: مناقب أمیر المؤمنین (ع) وفضائله الجمة ملئت کتب الفریقین ولم تقتصر على الکتب الشیعیة فقط.

وشدد سماحته على أن نصب الولی یکون من قبل الباری تعالى، وأردف: لا یستطیع الإنسان إدراک علم الإمام ومقامه السامی، ولیس له التدخل فی نصبه أیضاً، فالله جل وعلا وحده أدرى بمن هو أهل لذلک؛ لأنه هو المسلط على جمیع شؤون العالم.

ولفت سماحته الى أن الإنسان مکلف بکسب العلم وإن کان العلم الواقعی لدى أهل البیت (ع)، وقال: إن الإیمان بالله تعالى ورعایة التقوى یوجبان سعادة الإنسان، کما أنهما یحفظانه من المخاطر والبلایا ویوجبان غفران ذنوبه.

وأکد سماحته على أن الإیمان الحقیقی هو الاعتقاد بالله عز وجل والنبی الأکرم (ص) والأئمة الأطهار (ع)، ومضى فی القول: المعصیة تدمر حیاة الإنسان، فعلى من یرتکب الذنب أن یبادر الى التوبة قبل أن تفوته الفرصة ویبتلى بالاختبار العسیر.

ووصف سماحته البلاء الذی یتعرض له الإنسان بالمطهر له من الذنوب، مضیفاً: یمتحن الله المؤمنین فی هذه الحیاة الدنیا لیکونوا من السعداء فی الآخرة، وأما من أمعن فی الکفر فیمهله الله فی الدنیا لیعذبه فی الآخرة عذاباً شدیداً.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.