31 October 2012 - 10:31
رمز الخبر: 5412
پ
عضو لجنة علماء الدین فی مجلس الشورى:
رسا/تقاریر ـ اعتبر ممثل مدینة بیرجند فی مجلس الشورى الإسلامی الظروف التی یعیشها البلد بحاجة إلى الاستقرار السیاسی أکثر من أی وقت مضى، وانتقد سماحته المسئولین الذین أخذوا یهتمون بالقضایا الهامشیة، نتیجة لغض الأنظار عن القوانین.
على المسئولین حل مشاکل البلد بدل الاهتمام بالقضایا الهامشیة
 أشار سماحة حجة الإسلام والمسلمین سید محمد باقر عبادی إلى توصیة ولی أمر المسلمین (حفظه الله) والمتحمسین للنظام المرتکزة على ضرورة اجتناب المسئولین للخلافات، وقال: إنّ التصریح بالخلافات فی وسائل الإعلام من قبل المسئولین أمر لا ترغب فیه القیادة ولا الشعب الإیرانی.

وأکّد سماحته إلى أنّ البلد الیوم بحاجة إلى الوحدة والاستقرار أکثر من الماضی، وقال: هناک سؤال یدور فی أذهان الشعب وهو: ما هی المشاکل التی یمکن أن تحلّها الخلافات العلنیة بین القادة؛ مضیفاً: إنّ الغلاء، والتضخم، وإلغاء البیروقراطیة الإداریة، والقضاء على الفساد الإداری، وتنفیذ الوعود التی لم تتحقق، وسلامة الجهاز التنفیذی والقضائی والتشریعی، هی من أهم الأمور التی تدور فی أذهان الشعب، ویجب على المسئولین التوجه لحل هذه المشاکل.

واعتبر سماحته حل المشاکل بین المسئولین والحیلولة دون تلویث الأجواء العامة فی البلد، من أهداف تأسیس هیئة حل الخلافات برئاسة سماحة آیة الله هاشمی الشاهرودی، وقال: إنّ البعض ونتیجة لأغراضهم السیاسیة ـ وللأسف ـ بدل أن یحلوا مشاکلهم فی هذه الهیئة، یقومون بتبادل الاتهامات والتخاصم خارجها.

ولفت سماحته إلى أنّ النظام الإسلامی الإیرانی یمتلک دستوراً حدد للجمیع وظائفهم، ولا یوجد أی نفق خانق فی البین، موضحاً: یجب على جمیع المسئولین التمسک بالدستور، وإنّ إثارة مثل هذه الخلافات دلیل على عدم اهتمام المسئولین بالقانون.

وفی سیاق آخر شدد سماحته على ضرورة النهی عن المنکر فی مسألة الحجاب وبعض القوانین الأخرى؛ مؤکّداً على أنّ النهی عن المنکر من قبل المسئولین والقادة یحوز على أهمیة کبیرة، فعلى المسئولین أن یعلموا أنّ مثل هذه الخلافات العلنیة من الأمور التی لا تلیق بنظام الجمهوریة الإسلامیة.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.