31 October 2012 - 19:16
رمز الخبر: 5414
پ
رئیس مؤسسة الحکمة والفلسفة الإیرانیة:
رسا/أخبار الحوزة المحلیة- قال رئیس مؤسسة الحکمة والفلسفة الإیرانیة: على الشباب أن یحذروا من الانخداع بالعرفان الظاهری والکاذب، فبدون الشریعة لا یمکن الوصول إلى الطریقة والمعرفة.
بدون الشریعة لا یمکن الوصول إلى الطریقة
أشار سماحة حجة الإسلام والمسلمین عبدالحسین خسروپناه، إلى انتشار وتنامی العرفان الجدید، وقال: یجب أن لا نُعظّم هذه المسألة، ونعطیها أکثر من حجمها، بحیث یتصوّر البعض أن إیران بأسرها قد توجهت إلى هذه المسألة.

وأوضح سماحته أنّ البعض أخذ یروّج لهذه المسألة أحیاناً بدل أن یوجّه إلیها النقد، وقال: إنّ هناک جملة من العوامل المؤثرة فی انتشار مثل هذا العرفان الکاذب، من قبیل السیاسات الدولیة والعوامل النفسیة؛ مضیفاً: إنّ السیاسات الدولیة، والماسونیة، والأحزاب السیاسیة فی العالم، تسعى لإثارة التفرقة فی إیران، عن طریق ترویج العرفان الکاذب.

وعقّب سماحته على العامل النفسی وأثره فی ترویج العرفان الکاذب، وقال: العامل الآخر هو العامل النفسی، فهم عندما یُعرّفون الإنسان یقولون بأنّه "حیوان ناطق"؛ مع إنّ الإنسان یمکن أن یُعرّف بأنّه: "حیوان معنوی"؛ أی یسعى من أجل المعنویة.

وشدد سماحته على ضرورة تبیین سیرة وسلوک أهل البیت(ع)، وقال: یجب تبیین سیرة وسلوک أهل البیت(ع) والعرفان للأطفال والفتیان والشباب؛ بل یجب أن تتعرف جمیع طبقات المجتمع على العرفان الإسلامی الأصیل.

وأوصى سماحته الشباب قائلاً: یجب أن یحذر الشباب من الانخداع بهذه التیارات، فبدون الشریعة لا یمکن الوصول إلى الطریقة والمعرفة؛ لأنّ الصلاة، والصوم، والحج، والزکاة، والجهاد هی التی توصل الإنسان إلى المعرفة، والشریعة هی الملاک للعرفان.

وتوجّه الشیخ خسروپناه بکلامه إلى الشباب: ینبغی للشباب أن یتعلّموا العرفان الإسلامی الأصیل، وسیرة وسلوک أهل البیت(ع) على ید عالم بصیر، وفقیه، ومفسّر، وله معرفة بمبانی العرفان الأصیل، کما أنّ علیهم أن یحذروا من الوقوع فی فخ المتظاهرین بالعرفان.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.