05 September 2009 - 17:24
رمز الخبر: 555
پ
- آیة الله إمامی کاشانی: یؤکد على الکفاءة فی تعیین المدراء، ویدعو إلى إحلال النزعة العقلانیة وبث روح الأمل فی المجتمع بدلا عن الیأس والإحباط. - آیة الله عیسى قاسم: المذاهب الإسلامیة المستندة إلى کتاب الله الکریم والسنة المطهرة لا تعتمد حالة العنف والإرهاب المجنون ولا تحوّل حیاة المسلمین إلى حیاة احتراب وقتل واستئصال.
منــــــــبر الجمعة


أکد خطیب جمعة طهران المؤقت سماحة آیة الله إمامی کاشانی على ضرورة انتخاب المدراء من ذوی الکفاءة لتحمل المسؤولیة الجسیمة فی إطار تحقیق الأهداف السامیة لنظام الجمهوریة الإسلامیة" جاء ذلک فی سیاق منح مجلس الشورى الإسلامی الثقة للوزراء الذین رشحهم رئیس الجمهوریة، وقد أعرب سماحته عن أمله فی مباشرة أعضاء مجلس الوزراء مهامهم بعد حصول الحکومة على ثقة البرلمان.

 وفی توجیه لوزراء الحکومة الجدیدة نصح کاشانی بانتخاب المساعدین بدقة، داعیا إلى"ضرورة انتخاب المدراء من بین المؤهلین وأصحاب الکفاءة" موضحا "أن الأحادیث الشریفة أشارت إلى أن الله تعالى إذا أراد لحاکم خیرا اختار له وزراء صالحین مؤمنین وکفوئین ومخلصین ویشعرون بالمسؤولیة".

وبمناسبة الدخول الجامعی ذکّر آیة الله إمامی کاشانی بتوجیهات قائد الثورة الإسلامیة بشأن الجامعة والخطة العلمیة الشاملة، حیث قال: "کما أکد القائد، فإن الخطة العلمیة الشاملة فی إطار الخطة العشرینیة، یجب أن تنتقل بإیران إلى المکانة العلمیة الأولى على صعید المنطقة"، مذکرا بتوجیه المرشد الإمام الخامنئی لجهة تعزیز العنایة والاهتمام بمجال العلوم الإنسانیة لأنها من أهم العلوم.

وفی موضوع الأزمة السیاسیة دعا إمام جمعة طهران المؤقت على "ضرورة إحلال النزعة العقلانیة وبث روح الأمل فی المجتمع بدلا عن الیأس والإحباط، مشددا على ضرورة تدبیر الخلافات استنادا إلى المنطق والعقل، وعدم الاهتمام بالأقاویل والشائعات".

 وفی المنامة بمسجد الإمام الصادق(ع) بالدراز أشار سماحة آیة الله عیسى قاسم إلى "أنّ البحرین تستطیع لو أرادت أن تکون البلد النموذجی فی أمنه واستقراره وأخوة أبنائه، وأساس ذلک أن تأخذ الحکومة بسیاسةٍ عادلةٍ جادة، تعید للبناء الاجتماعی متانته الطبیعیة وتعطی للثقة بین الشعب والحکومة، وکذلک بین فئات الشعب نفسه، وضعا مقبولا ومستقرا یساعد على التعاون الإیجابی الخیر فی صالح هذا الوطن".

ولفت الشیخ قاسم إلى أن "هذه مسؤولیة حکومیة محتمّة لا یمکن للوطن الاستغناء عنها، ولا النأی به عن الهزات والشروخات والمنزلقات بدونها، کذلک أن یتعاون الشعب مع هذه السیاسة یوم أن توجد"، واستطرد قائلا "وعلى طریق هدف الاستقرار والوئام وتمتین الثقة لابد من التخلص من المشکلات العالقة، التی تفرض نفسها على وضع العلاقة وتثقله وتربکه وتزعزعه ویستمر به توالد التوترات والهزات وإنسیال الأزمات".

واعتبر سماحته "أن ملفات المشاکل متنوعة وکلها تحتاج لسرعة الحل وجدیته، وإن کان منها ما یحتاج لتداول جاد لا یتراخى، للوصول إلى توافقات عادلة مرضیة بین طرفی الخلاف".

ونوّه الشیخ قاسم إلى أن لقاءه بولی عهد البحرین الشیخ سلمان بن حمد آل خلیفة فی مجلسه " شهد التأکید على أن المذاهب الإسلامیة المستندة إلى کتاب الله الکریم والسنة المطهرة لا تعتمد حالة العنف والإرهاب المجنون ولا تحول حیاة المسلمین إلى حیاة احتراب وقتل واستئصال ورعب وفزع دائم .. وإننا لا نجد ما یبرر هذه الفرقة القاتلة المستنزفة للجهد والمال والأمن والدم المسلم من ثوابت الدین ومقتضیات المصلحة المشترکة وقواعد الخلق الإنسانی الکریم".

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.