06 September 2009 - 16:38
رمز الخبر: 568
پ
عضو ائتلاف الأصولیین فی مجلس الشورى الاسلامی:
رسا/ أخبار الحوزة المحلیة- قال السید ناصر السودانی: وزیرالدفاع الجدید أرعب اللوبی الصهیونی أکثر من غیره؛ لأنه یمتلک القدرة الکافیة لمواجهة مخاطرهم المحتملة.
القدرة الکبیرة لوزیر الدفاع الجدید هی التی أفزعت اللوبی الصهیونی<BR>
<BR>

فی تصریح مراسل وکالة رسا للأنباء، قال مندوب مدینة الأهواز فی مجلس الشورى الاسلامی: إن الحملة التی یتعرض لها وزیر الدفاع الجدید، الجنرال وحیدی، من قبل وسائل الاعلام الغربیة، مردها الى خوفها من القدرات الکبیرة التی یتمتع بها هذا الشخص الملتزم.

وأضاف قائلاً: أکثر الجهات تخوفاً من وزارة السید وحیدی هو اللوبی الصهیونی؛ ذلک أنه شخص قادر على مواجهة الأخطار المحتملة الناشئة عن تلک القوى الاستکباریة.

وبشأن أبرز نقاط القوة فی الحکومة الثانیة للسید أحمدی نجاد، قال السید السودانی: أبرز ما یمیز هذه الحکومة ورود أشخاص کفوئین ومقتدرین، بالاضافة الى التنسیق والانسجام الکبیر بین أعضائها، والتاریخ العریق والناصع لأغلب الوزراء ونواب رئیس الجمهوریة مع تخصصهم والتزامهم؛ الأمر الذی یرفع من مستوى أداء هذه الحکومة مقارنة الى الحکومة السابقة.

وحول نقاط الضعف والسلبیات التی یمکن أن تطال هذه الحکومة، قال: اتسم عدد من الوزراء فی الحکومة السابقة بعدم امتلاک المؤهلات اللازمة لمواکبة ومجاراة الجهود الحثیثة للسید أحمدی نجاد، ما جعلهم یغردون خارج السرب، الأمر الذی حدا برئیس الجمهوریة الى تغییرهم. لکن الشواهد والقرائن التی بین أیدینا تدل على رفع هذا الخلل فی الحکومة الحالیة.

وفیما یتعلق بحضور أول امرأة إیرانیة فی الحکومة الفعلیة بمنصب وزیرة، قال: مما لا شک فیه أن جزء من مهام وزارة الصحة (التی ستتولاها السیدة الوزیرة) ستقع على عاتق رئیس الجمهوریة، ما یتیح له اتخاذ الاجراءات المناسبة فی هذا المجال؛ إلا أن ذلک بلا ریب سیؤثر سلباً على أدائه فی المجالات الأخرى.

وفیما یخص العلاقة المستقبلیة بین المجلس والحکومة المقبلة، قال: بعدما حاز الوزراء المقترحون الآراء اللازمة من مجلس الشورى الاسلامی، یُنتظر من الفریق الحکومی من رئیس ووزراء ووکلاء العمل على تعزیز علاقتهم بمندوبی الشعب من أجل النهوض بأعباء المسؤولیات الجسیمة فی البلاد.

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.