09 September 2009 - 22:28
رمز الخبر: 595
پ
آیة الله مکارم الشیرازی:
رسا/ أخبار الحوزة المحلیة- قال سماحة آیة الله مکارم الشیرازی: البنوک الربویة فی الغرب التی تسببت فی الانتعاش الاقتصادی لأوربا وأمریکا، أصبحت بمشیئة الله سبباً للتدهور الاقتصادی فی تلک الدول.
الأزمة الاقتصادیة التی تعصف بأوربا مصدرها البنوک الربویة فی الغرب<BR>
<BR>

 

أفاد مراسل وکالة رسا للأنباء أن المرجع الدینی سماحة آیة الله ناصر مکارم الشیرازی قال مشیراً الى فضائل الامام علی (علیه السلام): علی (ع) بحر من العلم اللا متناهی. فمن لم یعرف علیاُ حق معرفته یقرنه بمن یفصله عنه بون شاسع من جمیع الجهات.

وأضاف سماحته فی المحاضرة الیومیة التی یلقیها فی جموع الصائمین فی ضریح السیدة فاطمة المعصومة (علیها السلام)، قائلاً: علی بن أبی طالب (ع) أول مظلوم فی العالم؛ إذ أنه لُعن من فوق المنابر سبعبن عاماً، وقتل کل من سمی بعلی، کما تمت إبادة شیعة هذا الامام ومریدیه.

وتابع سماحة المرجع: لقد سخر الله تعالى أعداء الامام علی (ع) لیکونوا سبباً فی انتشار اسمه فی الأصقاع والأمصار، حتى طفحت جمیع الکتب بفضائل ومناقب هذا الامام الهمام.

وأضاف قائلاً: قال ابن عباس فی فضائل علی (ع): علم رسول الله (ص) من الله جل وعلا، وعلم الامام علی (ع) من علم النبی (ص)، وعلم أصحاب محمد (ص) مقابل الامام علی (ع) کقطرة من سبعة أبحر.

وفی معرض ذکره لقصة أصحاب الفیل، قال هذا المفسر القرآنی الشهیر: قدرة الله سبحانه وتعالى تجسدت فی تسخیره لأدوات صغیرة کالطیور الصغیرة (الأبابیل) التی أرسلت لجیش إبرهة الحبشی، والقضاء بها على ذلک الجیش الجرار.

ولفت سماحته الى أن عناصر الحیاة: الماء والتراب والنار والهواء، هی التی کانت سبباً وراء موته وهلاکه أیضاً، مردفاً :قوم عاد قضوا بالریح الصرصر العاتیة التی لا تبقی ولا تذر، کما قضى ماء النیل على قوم فرعون، وقد کان سبباً لرزقهم وبرکتهم.

وفی جانب آخر من حدیثه، أشار سماحته الى الرکود الاقتصادی فی العالم الغربی، وقال: البنوک الربویة فی الغرب التی کانت السبب الرئیسی فی الانتعاش الاقتصادی لأوربا وأمریکا یوماً ما، أصبحت الیوم بمشیئة الله سبباً للتدهور الاقتصادی فی تلک الدول.

وبشأن الموقع الجغرافی لبیت الله الحرام، حیث بنی فی واد غیر ذی زرع، قال سماحته: کلما کان الابتلاء صعباً کان الثواب أکبر؛ فأفضل الأعمال أحمزها. ولو وضع الله البیت العتیق فی منطقة عامرة وحدیقة غناء لالتبس الأمر على الناس، ولم یمیزوا الحج والتطواف عن السیاحة والتجوال.

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.