15 September 2009 - 15:28
رمز الخبر: 630
پ
سماحة السيد حسيني بوشهري:
رسا/ أخبار الحوزة المحلية- قال نائب رئيس جامعة مدرسي الحوزة العلمية في قم: نرى من اللازم علينا، باعتبارنا ممن ينادي بدين الله تعالى ومن المدافعين عن الاسلام والمسلمين في العالم، أن نعلن دعمنا وحماينتا للشعب الفلسطيني المسلم والمظلوم، بالحضور الواسع في مسيرات يوم القدس العالمي.
إحياء يوم القدس العالمي واجب إلهي وديني يقع على عاتق المسلمين كافة

 

 

 

 

شدد سماحة السيد هاشم حسيني بوشهري، نائب رئيس جامعة مدرسي الحوزة العلمية في قم، في تصريح أدلى به لمراسل وكالة رسا للأنباء، شدد على ضرورة المشاركة الواسعة والمكثفة في تظاهرات يوم القدس العالمي، قائلاً: لقد كان اعلان يوم القدس العالمي من قبل الامام الخميني الراحل (قدس سره) ابتكاراً عظيماً وحركة غير مسبوقة في تاريخ الثورة الاسلامية في ايران.

وأضاف سماحة السيد قائلاً: إن للقدس بصفته القبلة الأولى للمسلمين منزلة خاصة في قلوب المسلمين، بل هو في الحقيقة شعار لمظلومية الشعب الفلسطيني، ورمز لظلم وجور الكيان الاسرائيل الغاصب.

وقال سماحته مشيراً الى مظلومية المسلمين الفلسطينيين: إحياء يوم القدس العالمي واجب إلهي وديني يقع على عاتق المسلمين كافة.

وتابع: : نرى من اللازم علينا، باعتبارنا ممن ينادي بدين الله تعالى ومن المدافعين عن الاسلام والمسلمين في العالم، أن نعلن دعمنا وحماينتا للشعب الفلسطيني المسلم والمظلوم، بالحضور الواسع في مسيرات يوم القدس العالمي.

واوضح سماحته أن أعداء الاسلام والمستكبرين لطالما أكدوا عدم رضاهم عن إقدام الامام الراحل (قده) وقائد الثورة الاسلامية والشعب الايراني الغيور حول موقفهم من يوم القدس العالمي، مردفاً: اسم القدس يذكر بفلسطين، حيث يتضح للمجتمع الاسلامي من خلال ذلك مدى الظلم والجور الذي يرتكبه أعداء الاسلام والاستكبار العالمي بحق المسلمين.

الى ذلك، أكد سماحة السيد على لزوم الوحدة بين كافة الأطياف والتكتلات السياسية الموجودة في البلاد، وقال: ستكون مسيرات يوم القدس العالمي لهذا العام كمثيلاتها في الأعوام الماضية، تتمحور حول وحدة الأمة الاسلامية. ومن هنا، لا ينبغي القيام بعمل يؤدي الى استغلال العدو له لضرب الاسلام.

وأبدى سماحته أيضاً: انطلاقاً من أن أعداء الثورة الاسلامية يبغضون الشعب الايراني، ويكرهون فلسطين والقدس، لذا فهم سيسعون لاستغلال كل ما من شأنه أن يصب في صالحهم.

وقال سماحته مشيراً الى خطاب قائد الثورة الاسلامية يوم الجمعة الماضي: بوسعنا إيصال رسالتنا الى أسماع العالم في مسيرات يوم القدس العالمي بالحفاظ على الوحدة والمشاركة الواسعة.

وألمح سماحته الى أن الحضور المكثف في هذه المسيرات سيعكس الوجه الناصع للوحدة في ايران الاسلامية الى العالم، مذكراً: إن هذا الحضور الكبير في يوم سمي باسم القدس يبين الارادة الصلبة والعزم الذي لا يقبل التساوم للشعب الايراني المسلم إزاء الظلم والجور الذي تشهده مناطق واسعة من العالم.

ولفت سماحته الى أن اسرائيل الغاصبة وحماتها باتوا اليوم يمثلون مصداقا بارزاً للظلم والغطرسة في العالم، في حين أن فلسطين غدت رمزاً معروفاً في المقاومة والمظلومية، داعياً الدعاة والمبلغين الدينيين الذين يجدون فرصة للتحدث من على المنابر وفي المراكز المختلفة الى لفت انتباه المسلمين الى وظائفهم حيال الظلم والتعسف الذي يطال المجتمعات الاسلامية.

وقال سماحة السيد بوشهري، العضو في مجلس خبراء القيادة أيضاً: إن الثورة الاسلامية في ايران لا ترتبط بالشعب الايراني فحسب، وانما لديها تطلعات دينية واسلامية بعيدة، فاستطاعت على أساس ذلك مواصلة حركتها المنظمة على مدى ثلاثة عقود؛ ما يحتم على المبلغين الدينيين التركيز على هذه القضية وسوق أذهان المجتمع الى هذا الإطار.

وأكد سماحة السيد، نائب رئيس جامعة مدرسي الحوزة العمية في قم، على أن أحد الأهداف والشعارات التي تطمح الجمهورية الاسلامية في ايران الى تحقيقها الدفاع عن المسلمين والمظلومين في شتى بقاع العالم، مضيفاً: هذه هي رسالة الثورة الاسلامية في ايران، واذا ما رفعت يدها يوماً عن تلك الأهداف والتطلعات فسوف يؤدي ذلك الى الشك في حقيقة ماهيتها وأصالتها ووجودها.

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.