18 September 2009 - 12:40
رمز الخبر: 657
پ
امام جمعة مدینة شبستر:
رسا/ أخبار الحوزة المحلیة- قال امام جمعة شبستر: لقد تحول یوم القدس باعتراف الصهاینة المحتلین أنفسهم الى كابوس مرعب للشیاطین.
یوم القدس كابوس مرعب ینزل على رؤوس الشیاطین ویقض مضاجعهم

 

فی تصریح أدلى به مراسل وكالة رسا للأنباء، قال سماحة الشیخ سیف علی محمد زادة، امام جمعة مدینة شبستر: سعى العدو فی الأعوام الأخیرة الى إظهار المسیرات الشعبیة الحاشدة فی یوم القدس الداعمة للشعب الفلسطینی المظلوم بغیر المؤثرة، فی سبیل التقلیل من تواجد المسلمین فی الساحة وإلغاء تأثیر ملحمة الحضور.

وأضاف سماحته قائلاً: هذا فی الوقت الذی تحول یوم القدس باعتراف الصهاینة المحتلین أنفسهم الى كابوس مرعب للشیاطین یقض مضاجعهم؛ ذلك أن تلك التظاهرات تكشف عن عمق الوحدة والانسجام والتلاحم الموجود بین المسلمین.

وشدد سماحته على ضرورة الحضور الواسع فی هذا الیوم، متابعاً: المهم فی هذا الموضوع هو الحضور الكثیف لأبناء الشعب فی هذه المسیرات المنددة بجرائم الكیان الصهوینی البغیض؛ لأن انتشار العالم الافتراضی واتساع رقعة شبكة الانترنت اسفر عن تضاءل الحضور الحقیقی، فالحضور والتواجد فی الساحة یبرز مدى أهمیة هذه الواقعة.

وأضاف: الشیء الطریف فی هذا الموضوع هو الدور الكبیر لكل مسلم حاضر فی تظاهرات یوم القدس فی تحدید المعادلات العالمیة، حتى أن العدو بات یركز على مقدار وعمق الحضور فی المدن والقرى الصغیرة أیضاً ویضع ذلك تحت عدسة المجهر.

وتابع سماحة الشیخ محمد زادة مردفاً: إن الأجهزة المخابراتیة والجاسوسیة للعدو تراقب عن كثب جمیع التحركات فی هذا الاتجاه، بل إنها تحلل المسیرات من حیث عدد المشاركین ومقدار أعمارهم والشعارات التی تطلق فیها ومدى الحماس الشعبی، لكی تصمم وتتخذ القرارات المناسبة على ضوء ذلك.

ولفت سماحته الى ضرورة كون الشعارات الشعبیة منسجمة وهادفة وذات معنى، مضیفاً: لا بد من الالتفات الى أن الشعارات المثیرة للحماس وذات المفهوم المحدد، فضلاً عن إلهاب مشاعر المشاركین، تجعل الیأس یدب فی فلوب الأعداء وتغیر مسار المعادلات العالمیة.

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.