24 September 2009 - 15:31
رمز الخبر: 702
پ
آیة الله نوری همدانی:
رسا/ أخبار الحوزة المحلیة- قال آیة الله نوری همدانی: لا خشیة على النظام الاسلامی من المخاطر، فهو قوی ما بقی الشعب مسانداً له ومدافعاً عنه.
استتباب الأمن من الدواعی الهامة لتقدم الاسلام وتطوره<BR>
أفاد مراسل وکالة رسا للأنباء أن المرجع الدینی سماحة آیة الله حسین نوری همدانی قال مشیراً الى انقضاء شهر رمضان الکریم: من الدروس المهمة التی تعلمناها فی شهر رمضان الفضیل قضیة التحکم بالارادة، حیث قاومنا أهواءنا النفسیة وما تسول به أنفسنا على مدى شهر کامل.
وأضاف سماحته لدى استقباله عدداً من الصباط والمسؤولین فی قوى الأمن الداخلی فی مدینة قم بمناسبة أسبوع الدفاع المقدس، قائلاً: الأمة التی یحث الاسلام علیها هی الأمة المقتدرة والقویة التی لا یساورها الخوف والخشیة من أحد.
وشدد سماحته على أن تشکیل حکومة اسلامیة یعتبر أهم المبادیء لنظام الجمهوریة الاسلامیة، وتابع: الحکومة الاسلامیة بحسب القاعدة حکومة شعبیة؛ إذ الشعب فیها هو الأساس؛ لذا لا خشیة على النظام الاسلامی من المخاطر، فهو قوی ما بقی الشعب مسانداً له ومدافعاً عنه.
وفی معرض إشارته الى ضرورة توفر الأمن فی نظام الجمهوریة الاسلامیة، قال سماحته: استتباب الأمن من الدواعی الهامة لتقدم الاسلام وتطوره.
وتطرق سماحته فی حدیثه الى الاستعمار والاستبداد، مردفاً: الاستعمار والاستبداد هما کحدّی السیف، حیث یبغیان إذلال الناس واستعبادهم، وبالتالی محاربة الأهداف التی جاء بها الاسلام الى الناس.
وأضاف سماحة الأستاذ فی الحوزة العلمیة فی قم قائلاً: التحرک فی رکاب الاسلام وفی إطار الأهداف التی یرسمها الدین الاسلامی الحنیف أمر ضروری. وعلى هذا الأساس، اذا ما امتلک المسلمون قدرة وهیبة وشوکة وارادة صلبة، لن یعد بوسع الاستعمار أن یجعلهم یرزحون تحت نیره.
ولفت سماحته الى أن الجهاد من الأسس والمبادیء الرئیسیة فی الاسلام، مشدداً على ان رفع الید عن الجهاد مساوق لذل المسلمین، ومتابعاً: لا ینبغی أن نقف أمام العدو مکتوفی الأیدی؛ لأن عدم إبداء رد فعل مناسب حیال العدو یسفر عن الهزیمة وخیبة الأمل.
وأضاف سماحته مشیراً الى أهمیة الایمان والارادة، مذکراً: الایمان والارادة هما من یقرر مصیر الانسان فی الحرب، لا القوة الفارغة وکثرة الأفراد فقط؛ والدلیل على ذلک انتصار المسلمین المقاومین فی فلسطین ولبنان فی الحربین اللتین شنهما الکیان الصهوینی الغاصب المدجج بأحدث الأسلحة.
وأکد سماحته على أن الشهادة فی الاسلام نعمة کبیرة منّ بها الباری تعالى على المسلمین، مبدیاً: أنا طالب من طلاب العلوم الدینیة، وغایة ما یتمناه طالب العلم الشهادة فی سبیل الله تعالى؛ إذ لا میتة کالشهادة أبداً، ولأن مقام الشهید رفیع للغایة.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.