04 June 2014 - 11:32
رمز الخبر: 7221
پ
آیة الله نوری همدانی:
رسا- إن أحد أهم طرق محاربة الاستکبار والکیان الصهیونی والتکفیریین هو کشف جرائمهم الى الملأ، وقال: تسلیط الضوء على هذه الأعمال الوحشیة یسهم فی تنویر الرأی العام العالمی.
آية الله نوري همداني
 أکد آیة الله حسین نوری همدانی لأعضاء لجنة سبط النبی الإمام الحسن المجتبى (ع) على أن البشریة الیوم محتاجة الى الإیمان بالله تعالى، وقال: إن جمیع الناس، من أی دین ومذهب وفرقة، ینزعون فی أعماق فطرتهم الى الله.
 
وشدد على أن العالم المادی فی عصرنا الراهن متعطش الى المعنویات، مبیناً: یمکن سد هذا النقص من خلال إشاعة ثقافة أهل البیت (ع)، فانتشار هذه الثقافة الإلهیة یعد خطوة مهمة فی هذا المجال.
 
ودعا الى الاستفادة من الإمکانیات الحدیثة لنقل ثقافة أهل البیت (ع)، مردفاً: یجب أن نلتفت الى أن إقامة ارتباط مع الناس یتطلب التحدث معهم باللغة العصریة.
 
وبین أن أحد أهم طرق محاربة الاستکبار والکیان الصهیونی والتکفیریین هو کشف جرائمهم الى الملأ، موضحاً: الجرائم التی یرتکبها هؤلاء تشبه جرائم بنی أمیة، وتسلیط الضوء على هذه الأعمال الوحشیة یسهم فی تنویر الرأی العام العالمی وتوعیة العالم.
 
وأشار الى بعض جرائم بنی أمیة، قائلاً: ارتکب معاویة والخلفاء الأمویون جرائم کثیرة بحق الإسلام، فمنذ أن تسلموا الحکم أظهروا عداءهم للإسلام ولأهل البیت (ع)، وقد استطاع الإمام الحسن (ع) فضح جانب من تلک الجرائم بالرغم من الضغوط والقیود المفروضة علیه.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.