18 June 2014 - 09:43
رمز الخبر: 7252
پ
آیة الله نوری همدانی:
رسا- أکد آیة الله نوری على أن الإسلام ومذهب أهل البیت (ع) منشأ لبرکات کثیرة فی المجتمعات البشریة، وقال: الشعب الإیرانی وجمیع المسلمین فی العالم مدینون للنهضة الخمینیة الکبرى.
آية الله نوري همداني
اعتبر آیة الله حسین نوری همدانی قال فی مؤتمر الشیخ سلار الدیلمی الذی عقد فی جامعة تبریز: إن إلقاء نظرة الى تاریخ الدین الإسلامی یکشف عن أن الإسلام ومذهب أهل البیت (ع) منشأ لبرکات کثیرة فی المجتمعات البشریة.
 
وأشار الى مکاتبات الرسول الکریم (ص) لدعوة الملوک والرؤساء الى الدین الإسلامی، قائلاً: بالرغم من أن الملوک لم یعتنوا بدعوة النبی (ص) سوى ملک الحبشة، واصل الرسول الدعوة وحمل أعباء الرسالة الإسلامیة، وهذا هو السبب الذی جعل الإسلام الیوم ینتشر فی جمیع أرجاء العالم.
 
وشدد على أن التقدم والتطور العلمی والصناعی والتکنولوجی فی الغرب مدین لعلماء الإسلام، مضیفاً: بنیت الحضارة الغربیة على أساس الحضارة الإسلامیة الغنیة وبجهود علماء الإسلام الأعلام، والتاریخ یشهد أن الغرب قام باستعباد علماء الشرق.
 
وتابع: أطلق الغرب الحروب الصلیبیة من أجل القضاء على الإسلام وتدمیر المسلمین، وبعدما منی بالهزیمة فی تلک الحروب عمد الى نهب مکتبات المسلمین وسرقة علومهم لتشیید حضارته.
 
وأکد على أن الغرب ألبس العلوم الشرقیة حلة علمانیة وقدمها الى العالم، متابعاً: کانت العلوم الإسلامیة ذات طابع إلهی، لکن الغرب سرق تلک العلوم وقام بعلمنتها وعرضها الى المجتمعات الشرقیة والإسلامیة.
 
ومضى فی القول: استنسخ الغربیون العلة الفاعلیة (وهی الله) والعلة الفعلیة (وهی خدمة البشریة) من العلوم الإسلامیة، واکتفى بالعلة الصوریة والمادیة فقط من هذه العلوم. فهؤلاء استولوا على علومنا وعملوا على إیجاد فرق ومذاهب مختلفة بین المسلمین.
 
ودعا الى الحفاظ على الیقظة والوعی تجاه المؤامرات الغربیة فی المنطقة، مبیناً: یسعى هؤلاء الى جعل المجتمعات الشرقیة منحطة ومتخلفة دائماً، ومن ثم یحدثون معسکراً شیوعیاً فی الشرق ومعسکراً رأسمالیاً فی الغرب لمواجهة المسلمین.
 
ولفت الى أن الثورة الإسلامیة فی إیران بقیادة الإمام الخمینی الراحل (قده) أحبطت المؤامرات الغربیة، وقال: إن الشعب الإیرانی وجمیع المسلمین فی العالم مدینون للنهضة الخمینیة الکبرى.
 
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.