20 June 2014 - 17:14
رمز الخبر: 7256
پ
آیة الله شبیری زنجانی:
رسا- قال آیة الله شبیری زنجانی: الأعمال الإجرامیة المناهضة للقیم الإنسانیة التی ترتکبها الزمر التکفیریة لا تنطبق على أی معیار إسلامی ودینی، بل ولا إنسانی أیضاً.
آية الله شبيري زنجاني
أصدر آیة الله السید موسى شبیری زنجانی، من أبرز مراجع الدین فی قم، أصدر بیاناً بمناسبة الأحداث الألیمة فی العراق، فیما یلی نصه:
 
بسم الله الرحمن الرحیم
 
"وَسَیَعْلَمُ الَّذِینَ ظَلَمُوا أَیَّ مُنقَلَبٍ یَنقَلِبُونَ"
 
إن الأنباء التی تتحدث عن الحملات الوحشیة والمروعة فی هذه الأیام ضد الشعب العراقی الشقیق تؤلم قلب کل إنسان، ولا شک فی أن هذه الأعمال الإجرامیة المناهضة للقیم الإنسانیة والتی ترتکبها الزمر التکفیریة لا تنطبق على أی معیار إسلامی ودینی، بل ولا إنسانی أیضاً.
 
إنّ هذه الزمر ولیدة الإفراط والجهل والتعصب، وقد ارتکبت أبشع الجرائم تحت رایة الإسلام والشعار التوحیدی "لا إله إلا الله"، وهی بذلک تشوه الصورة الرحمانیة للإسلام وتحول دون نمو واتساع هذا الدین التوحیدی.
 
ومن هنا، یقع على عاتق الشعب العراقی وسائر المسلمین بشیعتهم وسنتهم التحلی بالیقظة، ویجب علیهم الحفاظ على وحدة الکلمة والأخوة الإسلامیة بتوجیه من الحصن المنیع للمرجعیة، وعلیهم أن یتخذوا الإجراء المناسب لمواجهة هذه الزمر، وتجنب کل أشکال الاختلاف والتفرقة. ومما لا ریب فیه أن أی عمل یؤدی الى تقویة المجامیع التکفیریة حرام قطعاً، وکل من یشارک فی التصدی لها مأجور عند الله تعالى، وسینصر الله من ینصره.

«والعاقبة للمتّقین»- سید موسی شبیری زنجانی
کلمات دلیلیة: الجهاد داعش التکفیریین
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.