28 September 2009 - 16:14
رمز الخبر: 735
پ
آیة الله ممدوحی فی ذکرى هدم مراقد الأئمة (ع) فی البقیع:
رسا/ أخبار الحوزة المحلیة- قال عضو مجلس خبراء القیادة فی الذکرى السنویة لهدم قبور الأئمة (ع) فی البقیع: الوهابیة لیست فکراً، بقدر ما هی جهل وانحطاط.
الفرقة الوهابیة لیست فکراً بقدر ما هی جهل وانحطاط<BR>
فی تصریح أدلى به لمراسل وکالة رسا للأنباء، اعتبر آیة الله ممدوحی، عضر مجلس خبراء القیادة، الفرقة الوهابیة بعیدة عن الفکر الاسلامی، وإنما هی مبنیة على الجهل والانحطاط.
وأعرب سماحته عن أسفه لهدم قبور الأئمة (ع) فی البقیع، مضیفاً: لا یجوز هدم قبر عالم من العلماء أو باحث کان متواجداً فی العصر الجاهلی، حتى لو لم یکن مسلماً أیضاً؛ لأنه من نقباء البشریة، فما بالک بالأئمة الکرام ؟
وشدد عضو جامعة مدرسی الحوزة العلمیة فی قم على أن الوهابیة لا یلیق بها اسم سوى الجهل المرکب، مردفاً: لا جهل أکبر من جهل الوهابیة فی التایخ البشری قط.
ووصف سماحته الزمرة الوهابیة بالفرقة الجاهلة والخطیرة، وتابع: ما ان بلغت البشریة مرحلة الجهل حتى أوجدت فرقة من الجهلة لا تمت بصلة الى الدین، وهی ناکبة عن الصراط المستقیم.
وأشار سماحته الى أن الوهابیة عبارة عن بدعة تاریخیة حیث رفضتها جمیع المذاهب الأربعة، وأبدى قائلاً: إن هذه الفرقة الضالة ما هی الا صنیعة الاستکبار العالمی.
وأضاف سماحته: الوهابیة بما تمتلک من فکر جاهلی ترمی الى هدم قبر الرسول الکریم (ص)؛ غیر أن العثمانیین هم من حالوا دون قیامها بذلک.
ونوه سماحته الى أن الوهابیة موجود ضار من جمیع الجهات، وتابع: هذه الفرقة تعیش فی قمة الجهالة، ولو اطلعت علیهم لولیت منهم فراراً.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.