29 September 2009 - 16:03
رمز الخبر: 742
پ
آیة الله صافی کلبایکانی:
رسا/ أخبار الحوزة المحلیة- قال آیة الله صافی کلبایکانی فی ذکرى هدم قبور أئمة البقیع (ع): فتنة هدم قبور الأئمة فی البقیع کارثة قلما شهد التاریخ مثلها.
هدم قبور البقیع فتنة عظیمة قلما شهد التاریخ مثلها<BR>
أفاد مراسل وکالة رسا للأنباء أن المرجع الدینی آیة الله لطف الله صافی کلبایکانی اعتبر قضیة هدم قبور الأئمة الأطهار (ع) فی البقیع مصیبة کبیرة حلت بالعالم الاسلامی، وقال: إن هذه المصیبة الکبرى لم تمس الشیعة ومحبی أهل البیت (ع) فحسب، بل إنها امتدت لتطال العالم الاسلامی بأسره. والضرر الذی تکبده الاسلام جراء هذه الحرکة البشعة شکل ضربة قویة للاسلام، لم یشهد التاریخ نظیراً له أبداً.
وشدد سماحته على أن الأماکن المقدسة وباقی الآثار المتبقیة عن الأئمة الکرام (ع) هی التاریخ المجسم للاسلام، متابعاً: لقد قام الوهابیة بتدمیر التاریخ الاسلامی، والأسوأ من کل ذلک أنهم فی غضون الثمانی أعوام من عمرهم لم یکفوا عما قاموا به فحسب، بل بادروا الى محو کل آثر یمت بصلة الى الاسلام وأهل البیت (ع)؛ تلک الآثار التی تمثل ذاکرة الاسلام وبرکات الاسلام وتاریخ الاسلام، ومن دون تلک الآثار یفتقر الاسلام الى السند والرصانة.
وأشار سماحته الى أن جمیع المجتمعات والشعوب والأدیان تعکف على حفظ آثارها التاریخیة، داعیاً المسلمین الى المحافظة على تاریخهم الحافل، مضیفاً: کما أن الآثار تُحفظ فی جمیع أنحاء العالم، یجب المحافظة على الآثار الاسلامیة أیضاً؛ وحینئذ یرى کل من یزور مکة المکرمة والمدینة المنورة الآثار الاسلامیة عن کثب بعد مرور بضعة قرون على وجودها.
ولفت سماحته الى أن هذه الأفکار هی صنیعة أعداء الاسلام والزمرة السلفیة، وقال: أساس هذه الفکرة یعود الى أعداء الاسلام والفرقة السلفیة المتعجرفة الذین یبغون محو الاسلام وآثاره؛ ولأنهم رأوا أن هذا العمل یعتبر عاراً علیهم، دفعوا هذه الفرقة الضالة الى ارتکابه.
وفی الختام، قال سماحته: یجب على المسلمین أن یعربوا عن أسفهم وحزنهم فی مثل هذا الیوم، وأن یدینوا ویشجبوا هکذا عمل جبان.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.