19 July 2009 - 08:24
رمز الخبر: 81
پ
قم المقدسة:
إقامة ندوة علمیة بعنوان "الفقه وترشید الاستهلاك"

وكالة رسا للأنباء ـ یقام فی قم المقدسة الندوة الثالثة من سلسلة الندوات الخاصة بترشید الاستهلاك، تحت عنوان: الفقه وترشید الاستهلاك.

فی حوار أجراه مراسل وكالة رسا للأنباء مع عبدالمجید مبلغی، مدیر قسم الثورة المعلوماتیة فی مركز العلوم والثقافة الإسلامیة للبحوث، صرح قائلاً: سیقام یوم الأحد المصادف 28 تیرماه، فی قاعة المهرجانات التابعة لمؤسسة التبلیغات الإسلامیة فی حوزة قم العلمیة، الندوة الثالثة من سلسلة الندوات الخاصة بالبحث حول مسألة ترشید الاستهلاك تحت عنوان: الفقه وترشید الاستهلاك.

وأضاف قائلاً: سیقوم سماحة حجة الإسلام والمسلمین رضائی، وسماحة حجة الإسلام والمسلمین إسلامی بطرح بحوثهم فی هذا الاجتماع العلمی، كما سیكون المدیر العلمی لهذا الاجتماع سماحة حجة الإسلام والمسلمین مهدی فیروزی.

ومن خلال إشارة مدیر مكتب نشاط البرامج الالكترونیة إلى سلسلة الاجتماعات التی أقیمت تحت عنوان ترشید الاستهلاك، أبدى قائلاً: لقد أقیم لحد الآن اجتماعان من سلسلة الاجتماعات هذه، أحدهما تحت عنوان: الاقتصاد الإسلامی وترشید الاستهلاك، والآخر تحت عنوان: القرآن وترشید لاستهلاك.

كما نوه قائلاً: بجهود العاملین فی هذا المكتب سیقام قریباً الاجتماع الرابع من سلسلة الندوات هذه، وهو یحمل عنوان: المطالعات والبحوث الأخلاقیة الإسلامیة وترشید الاستهلاك.

ومن خلال إشارة السید مبلغی إلى استمارة التقییم التی تقدّم فی الندوات، أبدى قائلاً: ینجز عملان على ضوء هذه الاستمارة بعد أن یتم إملاءها من قبل الحاضرین؛ أحدهما تحلیلی والآخر إحصائی.

وأضاف قائلاً: على ضوء الاختیارات التی تدرج فی استمارة التقییم، یتم فی قسم الإحصاء دراسة مستوى علمیة الاجتماع، وزمان ومكان إقامته، وطبیعة الدعوة التی تقدّم للأساتذة.

كما أبدى مدیر قسم الثورة المعلوماتیة قائلاً: یجمع قسم التحلیل فی أحد الملفات الآراء، والانتقادات والاقتراحات، والمواضیع التی یرى الحاضرون أنها تناسب سلسلة الاجتماعات القادمة، ثمّ تدرس ویتم تطبیقها فی الاجتماعات التالیة.

وتجدر الإشارة إلى أن الراغبین بالمشاركة فی هذه الندوة العلمیة یتمكنون من مراجعة قاعة المهرجانات فی مؤسسة التبلیغات الإسلامیة، الكائنة فی قم المقدسة؛ وذلك یوم الأحد المصادف 28 تیرماه، فی الساعة 10:30.

 

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.