15 October 2009 - 11:18
رمز الخبر: 884
پ
حركة"الجهاد" تؤكد رفضها التوقیع على وثیقة المصالحة

ذكرت مصادر إعلامیة أن  حركة "الجهاد الإسلامی" لن توقع مطلقا على الورقة المصریة التی سلمت إلى حركتی "فتح" و"حماس" تحت اسم اتفاقیة المصالحة الفلسطینیة.

وأفادت هذه المصادر نقلا عن "الجهاد الإسلامی " أن هذه الوثیقة على درجة كبیرة من الخطورة لما تتضمنه من نقاط لا یمكن أن توافق علیها الحركة. وأضافت المصادر"أن حركة "الجهاد الإسلامی" أكدت لها بأنها غیر معنیة بهذه الورقة،" فهی لیست طرفا فی السلطة، ولم تشارك فی الانتخابات التشریعیة أو غیرها، ولهذا فضلت الابتعاد عنها".

هذا وحددت الورقة المصریة لتحقیق المصالحة الفلسطینیة موعد الانتخابات الفلسطینیة العامة، الرئاسیة والتشریعیة، وانتخابات المجلس الوطنی الفلسطینی فی 28 حزیران /یونیو 2010.

وتضمنت الورقة تعهدا من الفصائل الفلسطینیة بإعلاء المصلحة الوطنیة العلیا للشعب الفلسطینی، والتمسك بالمصالحة وإنهاء حالة الانقسام إلى غیر رجعة، وتوفیر المناخ الملائم لتنفیذ متطلباتها، على أن تتولى لجنة علیا - برئاسة مصریة وبمشاركة عربیة - الإشراف والمتابعة لتنفیذ هذه الاتفاقیة.

یذكر أن حركة 'فتح' وقعت على هذه الورقة، وأوفدت عزام الأحمد رئیس كتلتها فی المجلس التشریعی الفلسطینی إلى القاهرة لتسلیمها إلى السلطات المصریة، فیما اختارت حركة "حماس" التریث وقالت أنها لن توقعها تحت أی ضغوط إقلیمیة أو عربیة، وكان من المقرر أن توقع حركتا "حماس" و"فتح" وثیقة المصالحة هذه فی موعد أقصاه یومه الخمیس، على أن یتم الاحتفال بتوقیعها فی القاهرة بحضور وزراء خارجیة عرب یوم الخامس والعشرین من الشهر الحالی.

 

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.