20 October 2009 - 16:07
رمز الخبر: 929
پ
رسا/ أخبار الحوزة المحلیة- شجب زعیم الشیعة فی الباکستان العملیة الإرهابیة التی قامت بها جماعة جند الله فی منطقة سرباز فی محافظة سیستان وبلوشستان، وعزى المسلمین بهذا المصاب الجلل.
زعیم الشیعة فی الباکستان یدین العملیات الإرهابیة التی تشنها جماعة جند الله<BR>
أفاد مراسل وکالة رسا للأنباء أن سماحة السید ساجد علی نقوی، زعیم الشیعة فی الباکستان، أصدر صباح الیوم بیاناً شجب فیه الحادث الإرهابی الذی ارتکبته جماعة جند الله فی منطقة سرباز فی محافظة سیستان وبلوشستان، والذی أودى بحیاة عدد کبیر من الأبریاء وجرح عدد آخر، من شیوخ العشائر السنیة والشیعیة فی المنطقة، معزیاً إمام العصر والزمان (عجل الله تعالى فرجه الشریف) وقائد الثورة الإسلامیة والشعب الإیرانی بهذا المصاب الجلل.
وقال السید نقوی فی هذا البیان: الأعداء یحاولون تعکیر صفو العلاقات الایرانیة الباکستانیة القائمة على المودة والإحترام المتبادل، ساعین الى تحقیق أهدافهم المشؤومة عن طریق هذه الأعمال الوحشیة.
وأضاف: الأعداء الذین لا یریدون توحد العالم الإسلامی هم من أقدموا على هکذا عمل شنیع؛ لکن علیهم أن یعلموا بأنهم لم ولن یحصدوا سوى الخزی والعار.
وفی الختام، شدد السید نقوی بأنه لو أرید القضاء على مثل هذه الجرائم، یجب على جمیع المسؤولین فی الدول الإسلامیة المختلفة التعاون مع بعضهم البعض، مطالباً المسؤولین الإیرانیین والباکستانیین بمزید من الحزم فی محاربة زمرة جند الله.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.