21 October 2009 - 15:11
رمز الخبر: 941
پ
رسا/ أخبار الحوزة المحلیة- مواصلة لسلسلة ندوات فلسفة الفقه والحقوق، عقدت فی قم المقدسة ندوة "أهداف علم الفقه" العلمیة، برعایة أکادیمیة العلوم والثقافة الإسلامیة.
عقد ندوة "أهداف علم الفقه" العلمیة<BR>
أفاد مراسل وکالة رسا للأنباء عن عقد ندوة "أهداف علم الفقه" العلمیة، المؤکدة على آراء الشهیدین الأول والثانی، وذلک برعایة معهد الفقه والأصول فی أکادیمیة العلوم والثقافة الإسلامیة، وبالتعاون مع مؤتمر الشهیدین الأول والثانی فی قم.
تضمنت هذه الندوة التی حضرها سماحة الشیخ أحمد مبلغی، مدیر أکادیمیة العلوم والثقافة الإسلامیة، وعدد من فضلاء الحوزة العلمیة فی قم، عرض آراء السادة الأفاضل محمد سروش محلاتی ومحمد تقی سبحانی حول فلسفة وأهداف علم الفقه.
هذا وقد طرح مدیر الندوة فیها سؤالین من أجل أن یتضح مسیر البحث من خلال الإجابة عنهما، وهما: هل یمکن الإستفادة من أهداف الدین لبیان الشریعة ؟ وهل یمکن استنباط أحکام الدین عبر الإستعانة بأهداف الدین ؟
من جانبه، أوضح سماحة الشیخ محمد تقی سبحانی أن ثمة تفاوتاً بین علم الفقه والتعالیم الفقهیة، لافتاً: للأحکام أهداف من الناحیة الثبوتیة، ویمکن إثبات تلک الأهداف بطریقین: أحدهما عن طریق القاعدة الکلیة والغالبة، وهو أمر غیر متیسر. والآخر عن طریق المباحث الجزئیة، حیث یجب أن یحصل القطع أو الإطمئنان حینئذ؛ لأنه حجة عرفیة وعقلائیة.
وأضاف سماحته قائلاً: إن التحری فی الأصول والمبادیء یکشف عن وجود صلة عمیقة وارتباط وثیق بین المبانی النظریة والکلامیة من جهة والفقه واستنباط الأصول من جهة أخرى فی الموروث الدینی؛ إلا أن هذه العلقة بدأت تضعف شیئاً فشیئاً حتى أوشکت على الإنحسار والتلاشی.

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.