18 February 2010 - 16:08
رمز الخبر: 1727
پ
ما بعد خطاب السيد نصر الله:
رسا / أخبار العالم الإسلامي- لاقى خطاب الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله في احتفال الشهداء القادة ترحيباً وتنويهاً من العديد من القيادات السياسية والحزبية اللبنانية التي رأت أنه أرسى معادلة ردع جديدة في الصراع مع العدو الصهيون
خطاب السيد نصر الله أرسى معادلة جديدة في الصراع مع العدو الصهيوني


اعتبر الأمين القطري لحزب البعث العربي الاشتراکي الوزير السابق فايز شکر:"أن تهديد السيد نصر الله بتدمير البنى التحتية في الکيان الصهيوني في حال أقدم العدو على تدمير البنى التحتية في لبنان هو إرساء لمعادلة رد الصاع صاعين لإسرائيل".
 
ووصف عضو کتلة الوفاء للمقاومة في البرلمان اللبناني النائب علي فياض خطاب السيد نصر الل:"بأنه خطاب مفصلي وتاريخي لأنه اظهر الترجمة الأکثر وضوحا لنتائج ومعادلات ما بعد حرب تموز 2006".

وأضاف النائب علي فياض في لقاء سياسي مساء أمس: "أن الردع الذي کرسته المقاومة بات حقيقة قائمة تستند إلى موازين قوى ملموسة، والى خطاب يتضمن معادلات مواجهة خرجت من دائرة التکهنات وباتت حقائق لا لبس فيها".

وأکد "أن حقائق الصراع مع إسرائيل في لبنان وفي المنطقة تغيرت، وهي آخذة إلى مزيد من التغيير وعلى الإسرائيلي أن يدرک ذلک جيداً".
ونوه القيادي في الحزب السوري القومي الاجتماعي النائب مروان فارس بخطاب السيد نصر الله،وقال في تعليق له:"إن هذا الخطاب يأتي استکمالا لانتصار تموز 2006، فالمعرکة مع العدو الصهيوني ليست معرکة تتوقف عند محطة، إنما هذا الخطاب يعبر عن محطة بسياق الصراع مع إسرائيل".

ورأى فارس أنها "المرة الأولى التي يکون فيها للعرب بشکل عام موقف مواجه فعلا لإسرائيل، وإسرائيل بعد هذا الخطاب ستحسب ألف حساب لأي معرکة ممکن أن تفتعلها مع لبنان ومع سوريا".

واعتبرت "جبهة العمل الإسلامي، في بيان لها أن کلمة السيد نصر الله "تاريخية مفصلية عبرت عن وجدان الأمة بکاملها وخصوصا في ما يتعلق بالصراع مع العدو الصهيوني الغاشم".
ورأت أيضا:"أن هذه الکلمة النوعية جاءت بعد التهديدات المتلاحقة والمتصاعدة للعدو لتضع حدا لها مقابل الحرب النفسية التي أطلقها خلال الفترة السابقة من خلال تلک التهديدات".

کما أشاد رئيس مجلس قيادة "حرکة التوحيد الإسلامي" الشيخ هاشم منقارة بالمعادلة التي أرساها السيد نصر الله.
کذلک، نوهت "رابطة الشغيلة" بـ "الخطاب التاريخي للسيد حسن نصر الله". وأکدت "أن المواقف الوطنية الواضحة والجريئة والحازمة التي أعلنها في مواجهة التهديدات الصهيونية، إنما تعزز الثقة لدى شعبنا وامتنا العربية بقدرات المقاومة على ردع العدوانية الصهيونية".

وأكدت الهيئة الوطنية لدعم الوحدة ورفض الاحتلال: أن خطاب السيد نصر الله جاء ليشکل ردا حازما على تهديدات العدو الصهيوني للبنان في ظل التراخي العربي".


کما أشاد رئيس تجمع الإصلاح والتقدم خالد الداعوق بخطاب السيد نصر الله وقال: "لا سيما ما يتعلق منه بالرد على تهديدات إسرائيل التي تواجه للمرة الأولى قوة ترد عليها بتهديدات مماثلة

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.